recent
أخبار ساخنة

اعشاب للتخلص من رائحة الفم الکريهة

اعشاب للتخلص من رائحة الفم الکريهة


الأعشاب يمکن أن تکون سلاحاً ناجعاً ضد رائحة النفس الکريهة ، حاولي استعمال 

صمغ المر في تفريش الأسنان والغرغرة . النعنع ونبات حصى البان Rosemary ونبات 
القصعين sage يمکن أيضاً أن تکون علاجاً ضد هذه الظاهرة .

وقد تسألين لم لا تستعملين غسولات الفم المعروضة للبيع حتى بدون وصفة في 

مختلف الصيدليات ؟ في رأيي أن أياً من هذه المستحضرات يمکن أن تکتم الرائحة وتغلفها 
ولکنها ليست کافية للقضاء على المشکلة الأساسية ألا وهي البکتريا ، إذ إن هذه الأخيرة تنحو 

إلى الاختباء تحت غطاء من تسوس (نخر) الأسنان مما يمنع هذه السوائل من الوصول إليها 

وإزالتها .


اعشاب للتخلص من رائحة الفم الکريهة
اعشاب للتخلص من رائحة الفم الکريهة

وقد دلت البحوث إلى أن هذه الغسولات کفيلة بتطييب رائحة الفم لأي فترة بين عشر 

دقائق إلى ساعة بعد شطف الفم بها ، وحتى منعشات الحلق الطبيعية ـ کالدارسين وعرق 
السوس وحبة الينسون والقرنفل ـ لا يمکنها القضاء على البکتريا ولکنها ، کما في غسولات 
الفم ، ينحصر نفعها في تغطية الرائحة ليس إلا .

وعليه فإن کل هذه المواد الأخيرة سواء الطبيعية أو الصيدلانية يمکن أن تعطيک شحنة 

من الثقة بالنفس ، ولکنها لا تعوض عن تفريش الأسنان المنتظم أو تنظيفها بالخيط .

بالمقابل نرى أن مضغ قطعة من النعنع أو قطعة من التفاح أو الجزر يمکن أن تمنحک 

نفسَاً بالغ الحلاوة ، لکونها تنشط إنتاج وإفراز اللعاب الذي هو کما ذکرنا من أقوى المعقمات 
وقاتلات البکتريا .

أما رشاش العطر فلا يوجد أسوأ منه في علاج هذه المشکلة ، إذ لا يوجد أسوأ من رائحة 

الثوم ممزوجة برائحة عطر النعنع مثلاً .

بدلاً من ذلک فإن أطباء الأسنان ينصحون بمضغ اللبان (العلک) غير المسکر لتنشيط 

إفراز اللعاب وتعقيم الفم عن هذا الطريق .

لتعطير رائحة الفم

المقدونس أو الأنجرة (حشيشة القريص) أو الکرسون المائي (أبو خنجر) : تُمضغ بضع 

أوراق من أحد هذه الأنواع حيث إنها تحتوي على نسبة مرتفعة من « الکلوروفيل » المعروف 
برائحته المعطرة ، والذي يدخل في ترکيب معطرات الفم التجارية .

اللافندر أو البردوقوش أو الزعتر أو الحصالبان : يستخدم شاي أحد هذه الأنواع کغسول 

مطهّر ومنعش للفم ومقاوم للرائحة الکريهة .

بذور السفرجل : تُغلى البذور في الماء حتى تصبح ليّنة ، ثم يصفى المغلي ، ويستخدم 

کغرغرة مطهرة ومنعشة للفم .

النعناع والحصالبان : يمتاز کل من هذين النباتين برائحة معطرة للفم . . ويمتاز الحصالبان 

بمفعول مطهر کذلک . ويمکن استخدامها في عمل غسول مطهر ومعطر للفم على النحو التالي : 
المکونات : ملعقة کبيرة من أوراق حصالبان . ملعقة کبيرة من أوراق نعناع . ملعقة کبيرة من 
بذور الينسون . ماء مُقطّر أو ماء معدني (حوالي 570 مل) .

الطريقة : يُغلى الماء ، ثم يُنقع به الأوراق والبذور لمدة 20 دقيقة . وعندما يبرد المنقوع ، 

يُصفى ، ويعبأ في زجاجة ، ويکون جاهزاً للاستعمال .

ماء الورد ـ لانتعاش الفم : يمکن کذلک استخدام ماء الورد کغسول منعش للفم .

غرغرة مطهرة للفم

ملح الطعام أو بيکربونات الصوديوم : يضاف ملعقة صغيرة من أحد هذين النوعين 

لفنجان ماء دافىء ويستخدم کغرغرة للفم [ يجب عدم الإکثار من استعمال البيکربونات ؛ لأنها قد 
تضر بسلامة اللثة ] .

شاي الزعتر أو المريمية : يُنقع ملء ملعقة صغيرة من أحد العشبين في فنجان ماء مغلي ، 

ويُغطى الفنجان ، ويترک العشب لينقع لمدة 10 دقائق .

يستخدم هذا الشاي (المنقوع) کغرغرة مطهّرة للفم ، ويفيد خاصة في حالات التهاب 

اللثة .

عصير الثوم أو البصل : يمکن استخدام عصير الثوم أو البصل کمطهر موضعي للضرس 

الملتهب ، کما يساعد ذلک على تسکين الألم . ولهذا الغرض توضع قطعة قطن مبللة بالعصير على 
مکان الألم .

نصائح

من المهم تغيير فرشاة الأسنان مرة في الشهر على الأقل لمنع تراکم البکتريا عليها 

واستعمالها بانتظام عقب کل وجبة . ولا تستعمل الفرشاة لتنظيف الأسنان فقط ، وإنما حتى 
اللسان وجدران الفم الداخلية ، بکل رقة . وهناک من ينصح باستعمال ملعقة (مقلوبة رأساً على 
عقب) في تنظيف اللسان من البکتريا عن طريق الحک عدة مرات وغسله بعد ذلک بالماء 
الغزير . بعد کل ما ذکرناه قد تتساءلين عن جدوى کل هذه العمليات الصعبة ، ولکنها في رأينا 
ثمن زهيد للتخلص من تلک الظاهرة غير المستحبة .

وفي أحيان نادرة ـ وهنا نؤکد على الندرة ـ قد تدل ظاهرة النفس الکريهة (البَخَر) على 

الإصابة بأمراض السکري أو الکبد أو الکليتين أو حتى سرطان الحبال الصوتية أو الفم أو 
الحنجرة ، وعليه إن استمرت الرائحة بعد کل المحاولات أعلاه للتخلص منها لمدة أسبوع أو 
أسبوعين فعليک بالفحص عند الطبيب المتخصص ، إذ أن کل ما تعلمناه عن طريق أمهاتنا من 
ضرورة تفريش الأسنان بانتظام لا يوازي ما يمکن أن ينصحنا به أخصائي الصحة الفمية للعناية 
بأفواهنا والذي يمکن أن يتجاوز کل ما ذکرناه آنفاً من طرق للتخلص من رائحة الفم . لا أخال 

أحداً ينکر الدقيقة الواحدة أو أقل التي يصرفها في تفريش أسنانه ، إزاء الدقائق الخمس التي 

يفرضها علينا طبيب الأسنان کفترة للتفريش إن نحن أردنا التخلص من مستعمرات البکتريا 
المعششة في أفواهنا والمنتقلة إليها عبر وجبات الطعام التي تناولناها في اليوم السابق .

استعملي بعدها خيط التنظيف Floss لإزالة فتات الطعام من جيوب اللثة المختبئة 

بين الأسنان والتي إن بقيت لأصبحت کأکوام القاذورات المعرضة للتفسخ مع 
الزمن والنتائج الوخيمة الناتجة عنها .

المعالجة بالمِثْل Homeopathic هي طريقة أخرى للتخلص من رائحة الفم غير المستحبة .
ينصح باستعمال المادة القلوية Kaliphos لإزالة طعم المرارة التي يحس بها البعض 

بعد الاستيقاظ صباحاً . إن کان الطعم الذي تحسين به هو طعماً معدنياً فلا بأس 
من استعمال محلول Mere.Sols بقوة 6X مرتين في اليوم لمدة عشرة أيام . أطباء 
الأعشاب ينصحون بمضغ البقدونس أو تناول شراب النعنع أو الحلبة Fenugreek
(ملعقة متوسطة الحجم من العشب بکوب من الماء المغلي ينقع لمدة 15 دقيقة) . 
المشروبات الخضراء (ملعقة طعام من نبات الفصة Alfalfa المسيلة أو عشبة القمح 
تؤخذ مخلوطة بالعصير مرتين باليوم) هي واحدة من أفضل الطرق لمحاربة النَفَس الرديء .

وأخيراً ، ليس هناک أهم من الإبقاء على طراوة الأمعاء للتخلص من الروائح عبر الطريق 

الطبيعي !

اتبعي هذه النصائح لکي تطمئني على عطر أنفاسک . أما إذا استمر الأصدقاء والأقرباء 

على تلافيک في الطريق . . فليس هناک غير تغيير العطر الذي تستعملينه . 


مصدر الموضوع
google-playkhamsatmostaqltradent