recent
أخبار ساخنة

أسباب حب الشباب وعلاجه بالأعشاب


 أسباب حب الشباب وعلاجه بالطب البديل



تتميز الإصابة بحب الشباب بأکثر من شکل فقد تجمع بين الرؤوس السوداء ، والبثور 

الحمراء ، والدمامل ، والأکياس الدهنية ، والندوب .

ويرجع السبب وراء حدوث هذه الإصابات إلى التغير الهرموني الذي يحدث في مرحلة 

البلوغ والمراهقة حيث يزيد إفراز هرمونات الذکورة (سواء عند الفتى أو الفتاة) مما يؤدي لزيادة 
نشاط الغدد الدهنية بالوجه وغيره من المناطق . . ويحدث کذلک انسداد لفتحات الغدد 
الدهنية ، فتتجمع الدهون بها مکونة الحبوب المميزة . . کما تلعب العدوى بالبکتيريا دوراً هاماً 
في هذه الإصابة وتؤدي لظهور البثور الحمراء ، أما الرؤوس السوداء فتتکون نتيجة لالتصاق 
الأتربة بالمادة الدهنية عند فتحات الغدد الدهنية ، وقد تظهر الندوب التي تشوه البشرة وقد لا 
تزول نهائياً يسبب محاولة تفريغ الحبوب بالأصابع .


 أسباب حب الشباب وعلاجه بالأعشاب
 أسباب حب الشباب وعلاجه بالأعشاب


ومن الوسائل الأساسية في علاج حب الشباب الاهتمام بغسل الوجه يومياً عدة مرات 

بالماء الفاتر والصابون (يفضل صابون کبريت أو حمض بوزيک) کما يجب الإقلال من تناول 

المأکولات الدهنية والمأکولات الحريفة عموماً ، وکذلک الشيکولاته والکاکاو والمشروبات 
الساخنة جداً حيث إن هذه الأطعمة تزيد من إفراز الدهون .

کما يجب الامنتاع عن العبث بالحبوب منعاً لظهور الندوب .

وإليک هذه الوصفات المساعدة في العلاج .

1 ـ عصير الليمون : ويستخدم کمطهر للحبوب من الجراثيم ، إما عن طريق عمل مس 

بالعصير للحبوب (البثور الحمراء) أو عمل شطف للوجه بعصير الليمون مع الماء بکمية 
متساوية ، وذلک بعد غسل الوجه جيداً بالماء والصابون .

2 ـ الزعتر وعصير الليمون : يُغلى بضعة فروع من الزعتر الطازج في ملء فنجانين من 

الماء لمدة دقيقتين ، ثم يترک لينقع لمدة خمس دقائق ، ثم يصفى المنقوع ، ويضاف إليه عصير نصف 
ليمونة طازجة .

يستخدم هذا المزيج في غسل الوجه مرتين يومياً کمضاد قوي لعدوى الحبوب .
3 ـ لبخة أوراق الخس : تغلى کمية من أوراق الخس الطازجة في الماء ، وتستخدم دافئة في 

عمل لبخة لتلطيف الجلد ومساعدته على تصريف الدهون الزائدة .

کما تفيد لبخة أوراق الخس في علاج حروق الشمس .
4 ـ جلد ثمار العنب : يرى بعض الأطباء أن جلد العنب يعد أفضل علاج لحب الشباب 

وذلک باستخدامه في عمل لبخة للحبوب .

5 ـ نبات الصبار : تساعد مستحضرات نبات الصبار کالصابون والجيلي على إصلاح 

الأضرار التي لحقت بالبشرة بسبب حب الشباب ومقاومة حدوث الندوب . ويمکن کذلک غسل 
الوجه بشامبو من خلاصة نبات الصبار .

6 ـ عصير النعناع : تعصر مجموعة من أوراق النعناع الطازجة النظيفة ويستخدم العصير 

على قطنة في دهان الوجه . ويکرر ذلک يومياً .

7 ـ البابونج : يستخدم منقوع البابونج في شطف الوجه لتنظيف وتطهير البشرة . وذلک 

بعد غسل الوجه أولاً بالماء والصابون .

ويحضر المنقوع بإضافة ملعقتين من العشب لکل فنجان ماء مغلي ، ويترک لينقع لمدة 

15 دقيقة .

8 ـ حمام بخار من الأعشاب لعلاج الرؤوس السوداء : تظهر الرؤوس السوداء بالبشرة 
الدهنية بصفة عامة ، وقد تظهر کذلک مع حب الشباب ، ويرجع سببها ، کما سبق التوضيح 

لالتصاق الأتربة والقاذورات من الهواء بالإفرازات الدهنية عن فتحات الغدد الدهنية ، مما يعطي 
منظراً قبيحاً للبشرة .

أقنعة لعلاج حب الشباب

1 ـ قناع خميرة بالکبريت : ويتکون من مسحوق قرصين من الخميرة وملعقة حليب طازج 

وملعقة مسحوق الکبريت (من الصيدلية) وملء فنجان قهوة ماء مقطر ، ونقوم بمزج المکونات 
برفق إلى أن يتکون دهان يشبه العجينة اللينة يوضع على الوجه والعنق مع مراعاة عدم الاقتراب 
من منطقة العينين وترک القناع على الوجه مدة 20 دقيقة ، ثم غسل الوجه بماء دافىء .

2 ـ قناع البابونج وقشر اللوز : يتکون هذا القناع من 3 ملاعق من مغلي أوراق البابونج 

وأربع ملاعق من مسحوق قشر اللوز وقدر فنجان قهوة ماء مقطر ، وخلط المکونات مجيداً ودهان 
الوجه والعنق بهم ، وترک القناع على الوجه لمدة تتراوح ما بين 20 ـ 25 دقيقة حتى يجف ، ثم 
نقوم بغسل الوجه بماء دافىء .

3 ـ قناع مهروس الخيار والجلسرين : يتکون هذا القناع من مهروس خيارتين وملعقة 

دقيق نقي وملعقة جلسرين ، وخلط المکونات جيداً ثم دهان الوجه والرقبة ، ويترک القناع على 
الوجه حوالي نصف ساعة ، ثم يزال القناع بالماء الفاتر الممزوج بالملح بنسبة ملعقة ملح لکل لتر 
ماء .

4 ـ قناع الحليب والبيض : ويتکون من بياض بيض وملعقة حليب وملعقة عسل نحل ـ 

ومزج الخليط جيداً ووضعه على الوجه لمدة 15 دقيقة ثم إزالة القناع بعذ ذلک بالماء الفاتر أو 
الدافىء عدة مرات .

الأرقيطون لعلاج حب الشباب

الأرقيطون : عشبة من الفصيلة المرکبة تحتوي جذورها على زيت طيار ومواد أخرى دابغة 

تفيد في تنقية الجلد من حب الشباب والدمامل والجروح المستعصى شفاؤها وذلک عن طريق 
شراب مغلي جذور الأرقيطون والذي يتم عمله بغلي مقدار ملعقة صغيرة من الجذور الجافة 
والمقطعة إلى أجزاء صغيرة في فنجان من الماء لمدة بضع دقائق وتصفيته وشرب هذا المغلي بمعدل 
من فناجين إلى ثلاثة يومياً ولمدة أربعة أسابيع جاء ذکر هذا النبات في تذکرة داود حيث ذکر أنه 
نبات مرغب مربع لا يعدله شيء في أمراض الفم والأسنان وتسکين المفاصل ، وإذا لم يتواجد 
فالبديل له نبات الشيح ويستخدم الأرقيطون في عمل لوسيونات الشعر بعد أن ثبتت فاعليته في 

علاج فروة الرأس وإعطاء الشعر قوة وحيوية .

أيضاً بعض المسببات والعلاج

التعريف : على أسباب وجود بعض هذه الحبوب .
1 ـ من أسبابها اضطراب الإفرازات الداخلية في الجسم .
2 ـ من أسبابها عقد نفسانيّة تصيب المراهقين في وقت الامتحان وغيره .
3 ـ من أسبابها العادة السيئة وهي العادة السريّة شبيه الزنا ، وهذا لا يجوز محرم قطعاً 

بملة جميع الأديان السموية وناهيک عن الأضرار الصحيّة التي تسببها هذه الحالة الشاذة ـ وهذا 
الأخير قول فاسد ـ .

دواء علاج لإزالة حب الشباب

1 ـ يؤخذ من اللفت غير المقشور أربع رؤوس وسط ، ومن ثَمَّ تؤکل تباعاً على عدّة 

فترات في بحر النهار ولمدّة يومين فإن الحب يزول والأکزيما معاً ، وبالوقت نفسه يؤخذ من قشر 
شجرة السنديان « بلوط » والتي عمرها بين الثلاث سنوات إلى الثمان سنوات نصف قبضة کف 
وتسحق وتطحن ناعماً وتدردر على الوجه وذلک بعد تعريضه لأشعة الشمس مرة يومياً فإنه نافع 
لذلک . اهـ .

2 ـ يؤخذ من عشبة القراص المزهرة ملعقة وسط وتنقع في کوب ساخن لمدّة ثلاث 

ساعات ، من ثَمَّ يشرب نصف الکوب في عدّة جرعات في بحر النهار والنصف الآخر يلبخ 
ويغسل به الوجه أيضاً لعدّة مرات باليوم فإنه نافع لذلک بإذن الله تعالى .

3 ـ يؤخذ من الصعتر البري القصير ذو الورق الرفيع ملعقة وسط وتنقع في کوب ماء 

کبير ، من ثَمَّ يشرب منه نصف کوب والنصف الآخر يغسل به الوجه وذلک مرتين باليوم ولمدّة 
ثلاث أيام فإنه نافع لذلک بإذن الله تعالى .

وهذا الحب لا يجوز فقؤه بالأظافر بل يستحسن عرض الوجه للشمس بعض الوقت إذ 

لأشعتها أثر شاف . کما يجب الابتعاد عن المهيجات وتجنب الإمساک ومراقبة الهضم والکبد 
وغسل الوجه بصابون حامضي خفيف وشرب الماء صباحاً على الريق وأکل الفاکهة والخضر 
واستعمال مرهم مطهر وتناول فيتامين « ب » .

ولحب الصبا يؤکل من اللفت غير المقشور قدر خمسة من رؤوسه في اليوم . وهذا مفيد 

أيضاً للبثور والأکزما .

وحب الصبا يفيد مستحلب القراص شرباً وتلبيخاً : ملعقتان صغيرتان من العشبة المزهرة 

لفنجان ماء . يشرب فنجان في اليوم ويلبخ مراراً بآخر .

أو : مذور قشر البلوط المطحون والمسلوخ عن أغصان عمرها بين السنوات الثلاث 

والعشر . أو شرب وتلبيخ بماء غليت فيه جذور غضة من نبتة الأرقيطون ؛ لأنها تطهر الجسم 
من السموم وتنقي الجلد من حب الصبا ومن الدمامل والقروح والجروح المستعصية ومن 
السکر في البول : ملعقة صغيرة من الجذور المقطعة لفنجان ماء . يمکن شرب ثلاثة فناجين 
يومياً لمدة شهر ونصف الشهر . أما التحلية بالعسل أو بسکر النبات . أو تغلى مدة ربع ساعة 
قبضة کبيرة من عشبة تسمى عندنا عشبة « حمو الصبا » في لتر ماء ويشرب في اليوم ثلاثة فناجين 
فاترة . يمکن تحليتها بالعسل أو بسکر النبات . ولا تنسي ـ مع الشرب ـ التلبيخ أيضاً . أو 
مستحلب الصعتر البري القصير : ملعقة صغيرة فنجان ماء شرباً وتلبيخاً . وهذا مفيد أيضاً للبثور 
في الوجه .

4 ـ يؤخذ من الکبريت المسحوق ناعماً نصف ملعقة صغيرة وتذاب في ملعقة ماء کبيرة 

ويدهن الوجه مرة باليوم ولمدّة ثلاثة أيام فإنه نافع لذلک .

حب الشباب . . مشکلة کيف تواجهينها

حب الصبا أو حب الشباب ، مرض جلدي کثير الأشکال متعدد الأنواع ينتشر بين 

الفتيات والفتيان عادة في دور المراهقة ، وهذا ما يلقي النور على منشئة بصورة عامة ، وينجم 
حب الشباب عن التهاب مختلف الشدة ، يصيب الغدة الدهنية الجلدية أو الأجربة الشعرية ، 
ويتغير الوجه لتعرض بشرته إلى المؤثرات الخارجية وقد ينتشر عند بعضهم فيتناول جلد الرقبة 
أو الصدر والظهر .

وتمر هذه الحبوب بأدوار متعاقبة مختلفة المنظر واللون ، فتبدو بادىء ذي بدء بشکل 

اندفاعات جلدية صغيرة حمراء ، لا تلبث أن تکبر وتغدو لها قاعدة صلبة يختلف حجمها بين 
مريض وآخر بالنسبة إلى بنيته ، ثم يرق الجلد في وسط هذه الحبة وتظهر فيه نقطة بيضاء أو 
سوداء تنفجر لدى مسها وعصرها ، ليخرج منها صديد أو دهن متجمد تسميه العامة « دود 
الجلدة أو الأماية » يدع مکانه فوهة صغيرة فاغرة فاهاً مستقبلة الجراثيم والأوساخ التي تدخلها 
لتسکن إليها روحاً من الزمن ، وتعمل فيها تخريشاً وتشويشاً ، وکثيراً ما ساعدت هذه الجراثيم 
على حدوث اختلاطات والتهابات تزيد في شدة الآفة ، فينقلب حب الشباب إلى دمامل تسبب 
حدوث ندوب في الوجه شبيهة بندوب الجدري المعروفة .

يتخير هذا المرض الأشخاص الذين يملکون بشرة جلدية ، طرية والذين يتعرقون بکثرة 

أو الذين اتصفت بشرتهم بإفراز الدهن بغزارة على أن السبب الرئيسي في تکوين هذه الحبوب 

هو عدم احتراق الأدهان احتراقاً کاملاً بسبب اضطراب الإفرازات الداخلية في سن المراهقة . 
ويعزو بعض العلماء ظهور هذه الحبوب إلى أسباب جنسية بحتة عند الفتى أو الفتاة ـ اللذين 
يکونان غالباً ضحية عادة سيئة ، أو انعکاسات طفولية ماضية کمص الإبهام وقرض الأظافر ، 
على أن للعقد النفسية أثراً لا ينکر في انتشار هذا المرض ولهذا يکثر ظهوره في وجوه الطلاب 
أيام الفحوص إبان اشتداد الدراسة .

وتتداول العامة ـ خطأ ـ القول المأثور ، بأن حب الشباب ملازم للمراهقين والمراهقات 

لا مندوحة عنه ولا علاج له ، وأن الزواج وحده کفيل بمنح الشفاء ، مع أن استشارة الطبيب 
واجبة ، فقد تحول هذه الاستشارة دون تشويه الوجه وتندبه ، وإن العلاجات الحديثة ثمينة 
بالقضاء على هذه الحبوب ودرء أذاها ، وإيقافها عند حدها ، ثم استئصالها استئصالاً تاماً ، ولا 
بد من الانصياع إلى بعض النصائح لمکافحة حب الشباب قبل الرکون إلى المراهم 
والعلاجات ، وبذلک يضمن المصاب عدم نکس مرضه واستفحاله .

فعلى کل مصاب أن يعمل على تعريض وجهه ما أمکن إلى الهواء وإلى أشعة الشمس ، 

فللأشعة البنفسجية الأثر الشافي والواقي ، کما أنها تهب المرء النضارة والغضارة وتجعل الدماء 
تتحير في خديه ، وعليه ثانياً عدم لمس الحبوب بيديه وعصرها بأظافره ، فإنه يسبب بذلک ندوباً 
في الوجه لا تزول آثارها ، فضلاً عن مساعدته الجراثيم على التغلغل داخل البشرة وتخريبها .

وعلى المصاب ـ ثالثاً ـ الاعتناء بجهازه الهضمي ، وتنظيم أوقات طعامه وتبرزه ؛ لأن 

أکثر السموم الجوالة في الدم تتأثر عن التخمرات المعوية وطرحها بانتظام ، واحتراقها احتراقاً کلياً 
يساعد على تنقية الجسم من هذه الحبوب والبثور . ومن المعلوم أن الفتيان في سن المراهقة ، 
يهملون أمر طعامهم وشرابهم منصرفين عن ذلک إلى لهوهم ومرحهم أو دراستهم ، غير عالمين 
بأثر هذا الإهمال في أجسامهم .

ويوصى المصاب ـ رابعاً ـ بالامتناع عن تناول المشروبات واللحوم ، فهي فضلاً عن 

تسميمها الجسم تسميماً بطيئاً ، فإنها مثيرة مهيجة تزيد في اضطراب مفرزات الغدد الداخلية .

وعليه ـ خامساً ـ أن يستعين على تنظيف وجهه بصابون « حامض خفيف » لا بالصابون 

العادي « القلوي » .

سادساً : يوصى المصاب بالابتعاد ما أمکن عن کل مثير جنسي ؛ لأن کثرة الاضطرابات 

الجنسية تزيد في اختلال التوازن الغددي . فتؤدي إلى احتراق فضلات الطعام والسموم فتزداد 
الحبوب انتشاراً . لهذا يمنع المصاب من قراءة القصص الغرامية ، وعن ارتياد الملاهي ، ويدفع إلى 
غمرة الحياة الواقعية ليرتاد النوادي الرياضية وخاصة منها السباحة .

سابعاً : من الضروري مکافحة الإمساک بالطرق الصحية المعروفة وهي شرب ماء بارد 

صباحاً على الريق ، وترحيض الأمعاء في وقت معين والإکثار من تناول الخضار والفواکه ، 
وجعل وجبة الصباح وجبة کبيرة أساسية في التغذية ومن الضروري تناول الحبوب المطهرة 
للأمعاء أو المضادة للديزانتري کالـ « الره زوترين » وغيرها .

ثامناً : عرض الأمر على الطبيب لاختبار وظائف الکبد ، فقد يکون منشأ الحبوب قصوراً 

کبدياً فتزول لتوها بمجرد مساندة الکبد في عملها .

تاسعاً : لا يجوز استعمال أي مرهم يعلن عنه قصد الدعاية والتجارة . فأکثر المراهم التي 

تستخدم لمعالجة هذا المرض ذات أساس کبريتي ، والکبريت مضر کثيراً ، وخاصة أنه يؤذي جلد 
الشقر والشقراوات وهو لا ينفع إلا في نسب ضعيفة ، ولا يعطى إلا بحذر شديد ، خلافاً لما هو 
متعارف عليه .


google-playkhamsatmostaqltradent