recent
أخبار ساخنة

وصفات طبيعية مفيدة للجلد بالطب البديل

الوصفات البلدية تفيد الجلد . . . أم تضره ؟


هذه الوصفة البلدية تفيد جلدک . . جربيها وسترين . . إنها النصيحة التي توجه إلى 
کثيرات من أجل المحافظة على جمالهن ، ويأخذن بالتجربة ، ولکن يثور على ألسنتهن سؤال : 
هل صحيح تفيد هذه الوصفة ؟! . . . ومن أجل هؤلاء وغيرهن تقدم الحقيقة کاملة عن 
الوصفات البلدية وتأثيرها على جلد المرأة وبشرتها :

يطلق تعبير « الوصفة البلدية » على المواد الطبيعية التي تستعمل في علاج الأمراض أو 
الوقاية منها . وهذه المواد الطبيعية يقوم الشخص بتحضيرها وغالباً ما تکون مکوناتها من مواد 
موجودة بالمنزل أو يمکن الحصول عليها من العطار أو البقال . واستعمال الوصفات البلدية 
قديم جداً ، وهناک کتب قديمة ومخطوطات تتناول الوصفات المختلفة لعدد کبير جداً من 
الأمراض مثل کتاب مفردات الأدوية لابن البيطار ، ولسنا ننکر أن بعض هذه الوصفات يفيد في 
علاج بعض الحالات ولکن الکثير منها لا يفيد ؛ بل إن بعضها ضار .


وصفات طبيعية مفيدة للجلد بالطب البديل
وصفات طبيعية مفيدة للجلد بالطب البديل


وقد تطورت الوصفات البلدية مع مرور الزمن وتبنَّى الطب ما يفيد منها ، ولفظ ما لا 
يفيد . ولکن بعض الوصفات ظلت تحظى بثقة الکثيرين وما زالت تستعمل حتى الآن .

ففي مجال الجلد فإن العلاج الجلدي والعناية به فما زالت تستعمل الوصفات التالية : 
اللبن ، قشر الخيار ، الخل ، نخاع العظم ، الليمون ، الحناء ، والعسل ، التمر ، العنب ، الحلبة .

وإليک حقيقة هذه المواد ونصائح عامة باستعمالها :

اللبن . . . هل يصلح لعلاج البشرة الجافة ؟

اللبن : يحتوي اللبن على دهون وبروتينات وسکريات بالإضافة إلى بعض المعادن والقليل 
من الفيتامينات ونتيجة للدهون الموجودة في اللبن ، فإنه يعطي الإحساس بطراوة الجلد « ترطيب 
ونعومة الجلد » . . . ولذلک يلجأ إليه البعض لعلاج خشونة أو جفاف الجلد . واللبن « الزبادي » 
مع أنه يعطي الإحساس بالنعومة وبترطيب الجلد ، إلا أنه لا يصلح لعلاج جفاف البشرة ، وذلک 
لاحتمال تفاعل بکتيريا الجلد مع مکونات اللبن وبالتالي تکوين أحماض دهنية معينة تؤدي إلى 

تهيج الجلد من ناحية ، کما تؤدي إلى تکاثر بکتيريا الجلد بالتالي يتحول إلى بکتيريا مهاجمة تسبب 
التهابات قيحية للجلد مثل الدمامل . وفضلاً عن ذلک فإن استعمال اللبن بقصد تغذية الجلد 
بالبروتينات وللأسف انزلق هذه الفکرة الخاطئة بعض شرکات مستحضرات التجميل ، بإنتاج 
دهانات البشرة المحتوية على بروتينات اللبن مثل لاکتوبرتين . ليس له أساس علمي . إذ إن 
البروتينات لا تستطيع أن تخترق خلايا البشرة لتقوم بتغذية الجلد .

الخيار . . . مفيد جداً للبشرة الدهنية :

قشر الخيار : يحتوي على مادة قابضة ولذلک فإنه يفيد في حالات تدهن البشرة ولکنه لا 
يحتوي على أي مادة غذائية تستطيع أن تستفيد منها البشرة بطريقة الاستعمال الخارجي ، وإضافة 
عصير الخيار إلى اللبن يؤدي إلى تقليل الأثر القابض لعصير الخيار ، ويصبح بالتالي غير مفيد في 
علاج البشرة الدهنية ، وفضلاً عن ذلک فإن غسل الوجه بالماء والصابون ساعد على إزالة تدهن 
البشرة .

ولکن لا تستعملي الصابون المعطر في غسل وجهک عدة مرات في اليوم ؛ لأنه يعمل 
على تجفيف البشرة بحيث يبدو الوجه شاحب اللون إذن فالخيار وحده يکفي مع غسل الوجه 
مرتان أو ثلاث مرات في اليوم . . مع عدم الإکثار من وضع مساحيق وکريمات الماکياج .

الخل . . في علاج آفات الجلد :

الخل : يستعمل لعلاج الشعر ، ولکن نود أن نقول : إن الخل ـ وهو حامض ـ يساعد على 
إزالة قشور الرأس ولکنه في نفس الوقت يؤدي إلى جفاف الشعر .

ولذلک فإننا لا ننصح بکثرة استعماله ومن المؤکد أن الخل لا يفيد الشعر .
ولکن لوحظ أنه في کثير من الوصفات البلدية الموصوفة لصحة وجمال الجلد يستخدم 
الخل ، مثل الوصفات التي تعالج آفات الجلد من « جرب » و « حک » وأمراض جلدية أخرى .

الليمون مفيد في علاج البشرة الجافة :

الليمون : يحتوي على مادة قابضة تؤدي إلى تهيج الجلد ولذلک فإنه يستعمل لعلاج الجلد 
الجاف ، إذ إن التهيج الذي يحدثه عصير الليمون يؤدي إلى تنشيط إفراز الدهون ولذلک فهو 
يضاف إلى الجلسرين لعلاج القشف ، ولکن الليمون قد يسبب التهابات جلدية شديدة ولذلک لا 
ينصح باستعماله والجلسرين بمفرده يمکنه أن يؤدي نفس الغرض وهو علاج القشف واحتمال 
أضراره بالجلد أقل کثيراً .

وإجمالاً فإنه يجب استعمال الوصفات البلدية بتعقل ودراية بهذه الوصفة لا بالاندفاع وراء 
أوهام واعتقادات .

نخاع العظم لا تستخدميه في وصفاتک :

نخاع العظام : يحتوي النخاع على نسبة عالية من الدهون الحيوانية عامة لا تصلح لهذا 
الغرض ، إذ إنها سريعة التحلل وبالتالي تنتج عنها أحماض دهنية متحللة ، وهذه تؤدي إلى رائحة 
کريهة علاوة على احتمال أضرارها بجلد فروة الرأس والشعور بالحکة ، ومن ثَمَّ إصابة فروة 
الرأس بالتهابات ميکروبية متعددة .

ننصحک باستعمال الحناء لعلاج الأمراض الجلدية :

الحناء : هي نوع من أنواع الصبغات النباتية وتمتاز بأنها لا تحدث التهابات بالجلد ، إذ إنها 
لا تکسب الجلد حساسية ولذلک فهي أکثر أنواع صبغات الشعر أماناً في الاستعمال إلا أن عيبها 
الوحيد أنها لا تمکث غير بضعة أسابيع ، ويمکن التحکم في لون الشعر عن طريق التحكم في 
تركيز الحناء أو باستعمال الحناء السوداء مع الحناء العادية . ولكن الحناء لا تفيد الشعر إطلاقاً 
وهذا لا يتعارض مع الحقيقة العلمية وهي أن الحناء تفيد في علاج بعض الأمراض الجلدية 
وبخاصة فطريات القدمين بزيادة إفراز العرق أو المصحوبة بتهتک الجلد ، ويبدو أن الحناء تحتوي 
على مادة مضادة للفطريات .

کما أن الحناء تفيد في علاج مسامير اللحم التي تظهر على الأرجل . وکذلک تفيد في 
علاج الثآئيل الجلدية .

العسل . . وغذاء الملکات من العلاجات النافعة للجلد والبشرة :

عسل النحل وغذاء ملکات النحل : تستند الفکرة في استعمال عسل النحل إلى الآية 
القرآنية الکريمة التي تتحدث عن النحل والتي تقول : ﴿ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ 
شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ  ونحن لا ننکر أن في عسل النحل الاستفادة الکاملة والمبنية على دراسات علمية 
إذ إن الآية قالت فيه شفاء للناس .

ولم تحدد الآية نوع الشفاء ولا من أي مرض يتم الشفاء ، ولا کيفية الشفاء . . . ترکت 
للباحثين مجال البحث مفتوحاً للدراسة وللمعرفة . وللآن لم تظهر دراسة مقنعة عن کيفية أو 
عن کنه الفائدة لعسل النحل ، والادعاءات بأن عسل النحل يفيد في بعض الأمراض الجلدية أو 
أمراض العيون تفتقر کثيراً إلى الدراسة الواقعية والعلمية ، وهذا قصور من جهة الباحثين ولا 
ينفي أن لعسل النحل فوائد جمة .

أما غذاء ملکات النحل فقد ترکزت عليه الأضواء أخيراً ، على أساس أن ملکة النحل 
أکثر عمراً وقوة وسيطرة وأنها تختص بغذاء معين تقوم بإفرازه مجموع معينة من الشغالة . واتجه 
التفکير إلى أن سر تعمير الملکة يکمن في نوعية غذائها وبالتالي فإن غذاء ملکات النحل قد 
يحتوي على بعض العناصر الهامة لحيوية الخلايا ، ولکن للأسف لم يحظ هذا الاتجاه 
بالدراسات العلمية التي يمکن أن تطمئن إلى جديتها بمعرفة نوعيه غذاء ملکات النحل تنوعاً 
متبايناً ، فمنها أنه يفيد في علاج الشيخوخة وأنه يفيد في الناحية الجنسية والقدرة الإنجابية 
علاوة على الادعاء بأنه يشفي من حالات مرضية متنوعة ولا نستطيع أن نسلم بصحة ذلک في 
غيبة الدراسات الجدية في هذا المجال .

التمر . . العنب . . هل يفيدان الجلد والبشرة :

إن التمر والعنب بلا مبالغة من أنفع النباتات والفواکه من الناحية الصحية ومن ذلک 
ينصح في حالة الأمراض الجلدية مثل الأکزيما مثلاً الإکثار من تناول التمور والعنب أو شراب 
العنب حيث إن ما في العنب والتمر من مرکبات طبيعية وأحماض عضوية يمتازان بها فإنهما 
يحطمان السموم التي قد تتواجد في الدم . . وتمنح الحيوية في الدم وتزيد من قوته بفضل 
العناصر والمعادن الموجودة أيضاً في العنب والتمر . وبهذا تنعکس الحيوية على البشرة .

الحلبة . . تفيد حالات إصابة بشرتک بالنمش :

نحيطک علماً بأن مرهم الحلبة له الأثر الفعّال في علاج 85% من حالات النمش التي 
تصيب البشرة . . جُربت وأعطت النتائج الجيدة بل الممتازة في علاج النمش . أما طريقة صنع 
مرهم الحلبة فهي کالتالي :

ـ يجلب « 200 » جرام من الحلبة أي بذور الحلبة وتستحق حتى تصبح دقيقاً ناعماً .
ـ يضاف إليها ملعقتان کبيرتان من زيت الزيتون ويخلط معها . .
ـ بعد ذلک يضاف کوب من الماء الفاتر وملعقتان کبيرتان من عسل النحل الطبيعي 
ويخلط جيداً .

ـ بعد التقليب الجيد للخليط يتم تسخينه إلى درجة « 40 » درجة مئوية تقريباً . . أي إلى أن 
يصبح فاتراً . وعندما يکون جاهزاً للاستعمال .

الاستعمال : يوضح الخليط على الوجه أو مكان إصابة البشرة بالنمش وذلك بعد غسل 
الوجه بالماء الدافىء جيداً ، ويوضع الخليط مدة نصف ساعة يومياً في الصباح ويستمر على هذا 
العلاج مدة 6 أسابيع على الحد المتوسط .

أساليب وتمارين لإزالة التجاعيد من مختلف مناطق الجلد والبشرة

هنا سيدتي أنصحک باتباع بعض التمارين للوجه لتحولي دون غزو التجاعيد إليه ، وذلک 
بطريقة عملية ، وبإمکانک ممارستها يومياً لمدة ربع ساعة على الأکثر ابتداء من سن الخامسة 
والثلاثين ، وإن النتائج لا بد من أن تظهر في الأسبوع الرابع ، وهذه التمارين هي :


لتقوية الوجنتين :

افتحي عينيک جيداً وشدي على أسنانک ثم ابتسمي حتى أذنيک . واحتفظي بهذا الوضع 
عشر ثوان وکرري ذلک (10 مرات) .


لتقوية عضلات الفکَّين :

دعي فکَّک الأسفل في حالة استرخاء ، أدخلي ثلاث أصابع في فمک خلف الأسنان 
السفلي واضغطي على الفک الأسفل ، ثم ارفعيه عالياً بنفس الأصابع حتى يلتصق بالفک 
الأعلى . أعيدي التمرين (3) مرات .


لمنع تجاعيد إطار الفم :

اجمعي شفيتک ثم اضغطي على أسنانک في محاولة لتشغيل عضلات إطار الشفتين .
تخيلي المنطقة التي تحيط بفمک کدائرة کاملة واحرصي على تلمس أسنانک کل مناطق 
الدائرة . لا تدخلي شفيتک بين أسنانک ، بل شدي أعصاب إطار الفم .

احتفظي بهذا الوضع عشر ثوانٍ ، وکرري ثلاث مرات ، واحرصي أن لا ترفعي أنفک ولا 
تحني عنقک إلى الأمام .


لشد جلد الفک إلى الأمام :

ضعي أصابعک الأربعة على خديک ، وبالذات على منطقة تجمع عضلات الفکين .
احني شفيتک واستعملي عضلات خديک لدفع وجهک إلى الأمام ، وأوقفي الحرکة نحو 
الخلف بواسطة أصابعک وذلک لإجبار عضلاتک على تأدية جهد ما . کرري المحاولة (10) 
مرات .

لإزالة تجاعيد الجبين :

ضعي سبابتک على جفونک بحيث يکون طرف الأصبعين عند جذع الأنف . قطِّبي 
الجبين دون تحريک الأصبعين .

أغمضي عينيک أثناء التمرين ، کرِّري المحاولة ست مرات ، استرخي وأنت تحرکين 
الأنف ، لا تحني عنقک إلى الأمام ، ولا تسندي مرفقيک إلى الطاولة ولا تنقلي الأصبعين إلى 
الأعلى .

التدليک المساج يکسب جلدک جمالاً

إن تدليک الوجه مفيد جداً ؛ لأنهُ يساعد على تنشيط الدورة الدموية في نسيج الجلد ، 
ويبعث إليه الغذاء والنماء ، کما أنهُ يقوي عضلات الوجه ويکسبها مرونة وتماسکاً تحفظ للوجه 
مظهر فتوة وشباب حتى خريف العمر .
وتدليک الوجه عملية سهلة إذا عرف المرء کيف يطبقها . والأخصائيون في معاهد 
التجميل يتجهون إلى ممارسة تدليک وجوه السيدات بمعونة بعض أنواع الکريمات ومن 
المرجح استعمال « الکريمات المغذية » مثل فيتامين « B » مع « اللانولين » سريع الامتصاص 
نافذ إلى داخل مسافات الحجيرات وهو يقضي على الخشونة والبقع المتشققة .

والتدليک ـ کما ذکرنا ـ يحتاج إلى الصبر وأمراً طويلين وخبرة ومعرفة في وضع 
عضلات الوجه واتجاهاتها ولکنهُ من غير الجائز أن ترکني إلى هذه الطريقة ، طريقة التدليک 
لشخصي دون المعرفة والدراية الکاملة بأساليبها . . فيجب ترک عمل (المساج) لذوي الخبرة 
في ذلک فإن النتائج تکون أفضل وأسرع .

وداعاً لمتاعب البشرة

أصبح بالإمکان القول وداعاً لمتاعب البشرة بعد أن ثبت جدوى وفاعلية الأعشاب 
والوسائل الطبيعية في علاج عيوب البشرة الصغيرة أو الکبيرة على حد سواء وإخفاء عيوب 
البشرة تحت المکياج ليس حلاً ، ولکن الحل هو مواجهة تلک العيوب والمشاکل التي تسيىء 
لجمال حواء ، ومن المشاکل والمتاعب التي تتعرض لها بشرة حواء التهابات وانتفاخات 
الجفون والنمش والبثور السوداء والبقع الحمراء والهالات السوداء وآثار الشمس والشعيرات 
الحمراء والکدمات الزرقاء وحب الشباب ، کلها متاعب أمکن علاجها بالأعشاب الطبيعية التي 
نجحت في العناية بالبشرة وتغذيتها ، فالبشرة کائن حي يتأثر بحالة الجسم والظروف المناخية 
من حرارة أو رطوبة أو رياح محملة بالأتربة ، وتحتاج إلى عناية يومية ودائمة لتصبح ناضرة براقة 
جذابة وثبت علمياً أن العناية بالبشرة تؤخر مظاهر الشيخوخة من ترهل وتجعد وارتخاء للجلد 
حتى بعد سن الأربعين ، بينما إهمال البشرة وخاصة في سن الشباب يؤدي إلى الترهل 
السريع . . ولا شك أن حواء تستطيع ببعض الوصفات الشعبية السهلة التي تحتوي على أعشاب 
طبيعة فقط ولا يستغرق إعدادها سوى دقائق معدودة أن تفوز ببشرة نقية دائمة النضارة 
والجمال والجاذبية .

والعناية بالبشرة فن يحتاج إلى المعرفة ، ويتطلب تنظيف البشرة وتغذيتها ومعرفة الطرق 
الصحيحة لحمايتها من کل العوامل والمؤثرات المؤذية لجمالها .

ولکل نوع من أنواع البشرة طريقة خاصة للعناية ، فالبشرة الدهنية على سبيل المثال 
يتطلب تنظيفها استعمال الماء والصابون بکثرة ، بينما على عکس ذلک البشرة الجافة التي يجب 
أن يستغنى في تنظيفها عن الماء والصابون نهائياً . . ونظافة البشرة المثالية تتطلب تنظيفها مرتين 
يومياً مع مراعاة أن تکون حرکة اليدين رقيقة عند لمس البشرة وتنظيفها ، وأن تکون حرکة اليد 
متجهة من أسفل إلى أعلى أي من عند الذقن إلى الخدين ؛ لأن اتجاه حرکة اليد من أعلى إلى 
أسفل يؤدي إلى ترهل واضح في عضلات الوجه .

وصفات لتنظيف البشرة

للبشرة الدهنية : يمکن تنظيف البشرة الدهنية بحليب اللوز بوضعه على قطعة قطن ومسح 
البشرة برؤوس الأصابع لإزالة ما يعلق بالبشرة من شوائب .

للبشرة الجافة : يستخدم زيت المشمش کمنظف سريع للبشرة الجافة بمسح البشرة بقطعة 
من القطن المبللة بزيت المشمس مساءً .

للبشرة العادية : لوسيون العسل لتنظيف البشرة العادية ، ويتکون لوسيون العسل من 
ملعقة عسل نحل مع ملعقتين من الحليب مع الخلط جيداً ليتکون اللوسيون ، ثم المسح 
على الوجه والعنق جيداً باستعمال قطعة من القطن المبللة باللوسيون .

وصفات لترطيب البشرة

ماء الورد مرطب للبشرة الدهنية : يمکن استخدام ماء الورد کمرطب جيد للبشرة 
الدهنية ، ويتم تحضير ذلک المرطب باستعمال نصف کوب من نقيع أوراق الورد مع ملعقة من 
ماء الورد ، وطريقة تحضير نقيع أوراق الورد تتلخص في سکب کوب ماء مقطر مغلي على وردة 
شديدة الحمرة والرائحة ويترک الماء حتى تتحلل الوردة في وعاء مغلق ، ثم نقوم بالتصفية وإضافة 
ماء الورد ومزجهما جيداً واستخدام المزيج بعد أن يبرد کمرطب جيد للبشرة الدهنية .

البقدونس لترطيب البشرة الحساسة : يستخدم نقيع البقدونس لترطيب البشرة الحساسة 
والذي يمکن تحضيره بنقع أوراق البقدونس في ماء مغلي لمدة 15 دقيقة ثم التصفية وترکه حتى 
يبرد ثم غسل الوجه به .

زهر البليسان لترطيب البشرة العادية : للبشرة العادية ولجميع أنواع البشرة يستعمل نقيع 
زهر البليسان الذي يتم تحضيره بنقع زهر البليسان في ماء مغلي لمدة 15 دقيقة ، ثم تصفية النقيع 
داخل زجاجة باستعمال قطعة من الشاش النظيف ، ثم إضافة نقطة أو نقطتين من روح اللبان 
الجاوي لکل کوب من النقيع والاستعمال کمرطب لجميع أنواع البشرة .

وصفات لتغذية البشرة

تحتاج البشرة إلى التغذية ، وبالطبع تختلف مغذيات البشرة طبقاً لنوعها ، فمغذيات البشرة 
الجافة تختلف عن مغذيات البشرة الدهنية أو الحساسة ، ومع ذلک فإن هناک وصفات تصلح 
لتغذية جميع أنواع البشرة مثل لوسيون الخيار ، ولوسيون عسل النحل ولوسيون جذور الحمحم 
ولوسيون أوراق البنفسج .
لوسيون الخيار : يتم عمل لوسيون الخيار باستخدام الطازج الطبيعي الذي تمت زراعته في 
تربة زراعية عادية وليس في صوب أو تراب صناعي ثم نقوم بغسل الخيار جيداً ونقوم بعصره 
في عصارة الفاکهة وبدون تقشير الخيار ، ثم نقوم بمسح السائل الأخضر « عصير الخيار » بالوجه 
والعنق ، وهذا اللوسيون يستخدم کمنظف وملطف ومغذٍ في آن واحد وندع هذا العصير على 
بشرة الوجه حتى يجف ومن فوائد لوسيون الخيار أيضاً أنه يشد البشرة ويخفف من التجاعيد 
وخاصة تحت العينين .

لوسيون عسل النحل : يعتبر لوسيون عسل النحل من الوصفات المغذية لجميع أنواع 
البشرة ، ويتم عمل هذا اللوسيون بمزج نصف ملعقة عسل نحل مع ملعقة ماء مقطر ساخن 
ومزجهما ثم وضعهما على الوجه والعنق وندعهما لمدة نصف ساعة ثم نقوم بغسل الوجه بلطف 
بالماء الدافىء ثم البارد مع التجفيف الجيد .

لوسيون جذور الحمحم : من أشهر المغذيات التي تصلح لجميع أنواع البشرة لوسيون 
جذور الحمحم والذي يتم تحضيره باستخدام جزء صغير من جذور الحمحم « حوالي حجم 
الأصبع » ، ونقوم بغسله جيداً ثم وضعه في وعاء من البيرکس مع کوب من الماء المقطر ونضعهما 
على النار حتى الغليان ثم نترکه حتى يبرد ونصفيه ثم نضع اللوسيون المصفى على الوجه والبشرة 
وندعه إلى أن يجف ، ثم نقوم بغسل الوجه بالماء الدافىء ثم البارد مع العناية بتجفيف الوجه 
جيداً .

لوسيون أوراق البنفسج : من المغذيات التي تصلح لجميع أنواع البشرة لوسيون أوراق 
البنفسج المکون من بياض بيضة وملعقة عسل نحل ونصف ملعقة زيت لوز وثلاث ملاعق من 
عصير أوراق البنفسج ، ويتم تحضير اللوسيون بأن نضع حفنة من أوراق البنفسج في العصارة 
الکهربائية ، ثم نقوم بخفق بياض البيضة ونضيف عسل النحل وزيت اللوز إلى عصير البنفسج 
مع الخفق ، ثم نضع المزيج في برطمان زجاجي ذي غطاء محکم واستعمال المزيج کلوسيون 
بوضعه على الوجه حتى يجف ثم عسل الوجه بالماء الدافىء ثم البارد ، مع مراعاة الاهتمام 



بتجفيف الوجه بعد الغسل مباشرة .
مصدر الموضوع
google-playkhamsatmostaqltradent