recent
أخبار ساخنة

علاج وإزالة البثور والبقع السوداء من الوجه

علاج وإزالة البثور والبقع السوداء من الوجه بالطب البديل



تبثر الوجه يدل ، مثلاً ، على أنه بحاجة إلى فيتامين « ث » وکالسيوم . عندئذٍ تنقعين قبضة 

صغيرة من أصداف البحر بکوب تملئينه بعصير الليمون الحامض وتترکينه طول الليل مکشوفاً 
في العراء دون أن يخالطه مطر . وفي الصباح تصفّينه وتدهنين وجهک مرتين في اليوم . ذلک 
مع تجنب الإمساک ، ومعالجة الکبد والأعصاب . فهذا مُذهب لقسم کبير من البثور التي سببها 
النقص المذکور . وما يبقى تزيله مراهم يصفها المعالج .


علاج وإزالة البثور والبقع السوداء من الوجه
علاج وإزالة البثور والبقع السوداء من الوجه


وتقول العرب إذا کانت البثور لينة نقط الحليب على الوجه وتخرج منها عند عصرها 

مادة کالسمن المنعقد يفيدها الثوم الممزوج بالملح والزيت . أو عصارة حب الرمان المخلوط 
بالخل . فهذا العلاج يحل البثور المتقرحة وکل القروح المتولدة عن الأخلاط البلغمية .

والتطليب الشعبي أو بواسطة الأعشاب ينصح بما يلي : افرکي وجهک المتبثّر بعصير 

الليمون الحامض ثم ضعي حيث فرکت ملحاً ناعماً مرة في الصباح وثانية في المساء . أو 
اشربي مستحلب القراص ولبّخي به ؛ ملعقتان صغيرتان لفنجان ماء . تشربين فنجانين في اليوم . 
أو اسحقي قشر البلّوط المسلوخ عن أغصان عمرها بين ثلاث سنوات وعشر وذرّي من هذا 
المسحوق على المکان المصاب حتى ولو کانت الإصابة أکزيما . أو تداوين أعصابک أوّلا 
بمستحلب من إکليل الجبل مثلاً : ملعقة صغيرة لفنجان ماء يشرب مقسوماً إلى دفعتين . وبعد 
مداواة أعصابک عدة أيام تعالجين بثور وجهک ملبخة إياها بماء غليت فيه عشبة الکنباث 
الصيفية : ملعقة متوسط لفنجان ماء ، أو بمستحلب الورد العطر : ملعقة صغيرة من ورق الزهر 
لفنجان من الماء .


ولطفرة البثور في الجسم ـ وللأکزيما أيضاً ـ تضمين کحولاً في فنجان وتغمسين به 

حجر شبة بيضاء ثم تمرين هذا الحجر على البثور (والأکزيما) . وإذا عادت تکررين .

والبثور الصغيرة المثيرة للحکاک والتي حولها احمرار عالجيها بالبابونج والبيلسان : قبضة 

صغيرة من زهر الأول وقبضتان من الثاني في لتر ماء غلياً . أو بحمامات لليدين والقدمين مع 

التلبيخ دونما فرک بماء قدره لتر غلي فيه ملعقة صغيرة من إکليل الجبل ومثلها من ورق القراص 

الغض ونصف ملعقة صغيرة من زهر الشقيق الکامل أي مع حاملة الحب المسحوقة ومثله من 
زهر الخبازة البرية وکذلک من وزق القصعين وزهره وأيضاً من زهر البنفسج .

1 ـ يؤخذ من عصير حب الرمان الحامض نصف کوب قدر کوب الشاي ، ويؤخذ من 

الخل الجيد فنجان قدر فنجان القهوة ويخلط مع بعض ويدهن منه الوجه فإنه يزيل البثور 
المتقرّحة ، والدهن يکون مرة واحدة باليوم ولمدّة ثلاثة أيام فإنه نافع لذلک . اهـ .


2 ـ يؤخذ من الثوم المقشّر خمسة أسنان وتدق ناعماً ، ويؤخذ من الملح الناعم ربع ملعقة 

صغيرة ، ويؤخذ من زيت الزيتون الصافي فنجان قدر فنجان القهوة ويخلط الجميع مع بغض 
ويدهن منه الوجه خاصة إذا کانت البثور لينة وعندما تضغط عليها يخرج منها مادة نظير الدهن 
فإن هذا الدواء في هذه الحالة مفيد لذلک . اهـ .


3 ـ يفرک الوجه بعصير الليمون الحامض وبعد ذلک يوضع محل الفرک ملح ناعماً وکما 

قيل فإنه نافع لذلک ، والاستعمال يکون مرة صباحاً ومرة مساءً قبل النوم . اهـ .


4 ـ يؤخذ من قشر أغصان شجرة السنديان « بلوط » والتي عمرها فوق الثلاث سنوات 

والمسحوقة ناعماً ملعقة صغيرة ، من ثَمَّ يدردر منه موضع البثور في الوجه حتى لو کانت 
الإصابة من نوع الأکزيما فإنه نافع لذلک . اهـ .


5 ـ يؤخذ من عشبة القراص قبل الزهر نصف قبض کف ، من ثَمَّ تنقع في لتر ماء فاتر 

وذلک من المساء وحتى الصباح وفي الصباح يصفّى الماء ويشرب منه کوب قدر کوب الشاي 
مرة واحدة باليوم ولمدّة ثلاث أيام . وأيضاً تلبيخ الوجه بمستحلب القراص نافع لذلک . اهـ .

6 ـ يؤخذ من زهر البابونج قبضة کف ، ويؤخذ من زهر البيلسان قبضتي کف وتغلى على 

النار في لتر ماء ، من ثَمَّ تغسل بهدا الماء مکان البثور فط الجسم وذلک مرتين باليوم ولمدّة أربعة 
أيام فإنه نافع . اهـ .

لعلاج البقع السوداء التي تظهر على وجه المسنين

1 ـ يؤخذ من ورق وزهر الخبازة البرية قبضة کف ، ويؤخذ ربع قبضة من جذور الخبازة 

أيضاً وذلک قبل الزهر ، من ثَمَّ تغلى على النار في لتر ماء لمدّة سبعة دقائق ويصفّى الماء ويلبخ 
ويغسل به الوجه صباحاً ومساءً لمدّة أسبوع فإنه نافع لذلک ينقّي الوجه وتزول البقع 
السوداء . اهـ .

2 ـ يؤخذ من البقدونس قبضتي کف وتدق ناعماً ويعصر ماؤها ويغسل ويدهن منه 

أماکن البقع فإنه نافع لذلک وأيضاً يفيد ذلک ، ماء غصن الدالية طازجاً عندما يثقب 

الغصن أو يقطع فيؤخذ من هذا الماء حالاً ويدهن منه أماکن البقع بالجسم فإنه نافع لذلک . اهـ .

لإزالة البقع الشقر

يؤخذ من نبتة القرة قبضتي کف وتدق ناعماً ويعصر ماؤها ويلبخ ويغسل به أماکن البقع 

في الوجه وفي أي مکان بالجسم فإنه نافع لذلک .

وکما يفيد کذلک عصير الليمون الحامض والاستعمال منه يکون مرة واحدة باليوم وذلک 

صباحاً ولمدّة خمسة أيام . اهـ .

لعلاج البقع الحمر والتهابات الوجه وبثوره

يؤخذ من ورق الخبازة البرية ملعقتان کبار وتغلى على نار خفيفة في لتر ماء لمدّة خمسة 

وعشرين دقيقة ، من ثَمَّ تنزل عن النار ويلبخ ويغسل بع الوجه أو أماکن البقع في الجسم مرتين 
باليوم فإنه نافع لذلک . اهـ .

إزالة الزيوان من الوجه

1 ـ يؤخذ من نخالة القمح نصف قبضة کف ، ويؤخذ من قشر اللوز اليابس والمطحون 

ناعماً ملعقتان کبار ويخلط مع بعض ، من ثم يضاف إليهما بعض الماء ويعجن شبه العجين على 
أن يبقى رخواً وبعدها يدلک به الوجه مرتين باليوم صباحاً ومساءً ولمدّة يومين فإن الزيوان يذهب 
من الوجه .

ملاحظة : إذا کان الزيوان من النوع الأسود يجب عدم غسل الوجه بالماء والصابون لأنهما 

يسببان إفرازات الغدد الدهنية في الوجه .

2 ـ يؤخذ من خميرة العجين العادية قدر ربع ملعقة صغيرة ويضاف إليها ملعقة ماء کبيرة 

ويدلک بها الوجه مرة باليوم ولمدّة ثلاثة أيام ، من ثَمَّ يعرّض الوجه بعض الوقت لأشعة الشمس 
فإنه نافع لذلک . اهـ .


3 ـ يؤخذ من عشبة البابونج ملعقة وسط وتغلى على النار في کوب ماء کبير ولمدّة ثلاث 

دقائق ويبقى مغطّى بعد الغلي مدّة ثمانية دقائق ، ومن ثَمَّ يغسل به الوجه وهو ساخن وکلّما 
خفّت الحرارة من الماء يغيّر بماء آخر على نفس الطريقة المذکورة أعلاه وبعد الانتهاء من غسل 
الوجه ، يؤخذ من ورقة کلينکس ناعمة ويستخرج الزيوان من الوجه .

وأخيراً بعد إزالة الزيوان يستحسن أن يطهّر الوجه من جديد بماء مغلي زهر 

البابونج . اهـ .


4 ـ کما يحسن أن تأکل من أصيبت به البندورة والخيار والتلبيخ بماء غلي فيه أو سلق 

أحدهما . ويحف بقطعة قرع أصفر ناضج أو خيار أو بندورة . کما هنالک أعشاب جدّ مفيدة 
کالغسل بمستحلب العصيفرة ورقاً وزهراً وحبوباً : ملعقة متوسطة لفنجان ماء . أو الشرب 
والتلبيخ بمستحلب قوامه نصف ملعقة صغيرة من النعنع ومثله من ورق الزوباع وزهره وکذلک 
من ورق الصعتر البري القصير وزهره وأيضاً من لب الزيزفون الفرنجي لکوبين من الماء .

ويمکن تبخير الزيوان بمغلي الزوباع أو الصعتر البري القصير أو الخزام أو الشمار . أو 

خذي کميات متساوية من عصير الليمون الحامض والغليسيرين وماء کولونيا وامزجيها وادهني 
المکان مساء قبل النوم . وفي الصباح رطبي وجهک بالماء الحار ثم حاولي إخراج ما في 
الزيوانات بواسطة کلينکس مثلاً دون أن تمسها الأظافر ثم طهّريها .

وإذا کان الزيوان من النوع الأسود لا تستعملي الماء ولا الصابون ؛ لأنهما يزيدان الغدد 

الدهنية إفرازاً بل إليک بالنخالة أو قشر اللوز المطحون مع بعض الماء واصنعي عجينة رخوة 
ووزعيها على وجهک وادلکي دلکاً دائرياً بأناملک فيزول الزيوان الصغير . وهذا ناجح لحب 
الصبا أيضاً . ولکن إذا کان الزيوان کبيراً أزيليه على النحو التالي : طرّيه بحمام بخاري للوجه 
مع إضافة بعض من زهر البابونج لماء الحمام بعد طلي أجفانک بالدهن وقاية لها من البخار . 
وإذا کان هذا الحمام يزعجک اترکيه واستعملي مکمدات رطبة حارة من مستحلب البابونج 
(ملعقة صغيرة لفنجان ماء) وغطسي بها وجهک ساخنة . وغيريها کلما خفت منها الحرارة . ثم 
استخرجي ما في الزيوان بکلينکس . وثمة آلة کملعقة صغيرة لهذه الغاية يمكن شراؤها . وبعد 
ذلك طهري بمستحلب البابونج : ملعقة صغيرة لفنجان ماء يترک بعد النار مغطى مدة عشر 
دقائق ثم يصفى ويستعمل . وإذا کان الزيوان کثيراً جيئي بخميرة عادية مع بعض الماء وادلکي 
وجهک بحرکات دائرية من أناملک . وما تبقّى يزال بإحدى الطرق المذکورة . ثم طهّري وجهک 
ولا تنسي أن تعرضيه بعض الوقت فقط للشمس .

العد الوردي (الطفح الوردي)

يختلف الطفح الوردي عن الطفح العادي ، حيث إن أهم مظاهر هذا المرض هو احمرار 

الوجه ، يمکن في هذه الحالة ألا يکون هناک أي نوع من البثور ، سبب المرض هو اختلال 
عمل الأوعية الدموية السطحية للوجه . أو ما يسمى بالعصاب الوعائي ؛ کما يمکن أن تکون 
أسباب المرض هي اختلال الجهاز العصبي التلقائي وغدد الإفراز الداخلي ؛ وأمراض القناة 
المعدية المعوية .

يبدأ المرض بالتدريج ، تظهر البقع الوردية على الوجه ، وتختفي أحياناً ، ثم تظهر من 

جديد ، يلاحظ هذا المرض عند کلا الجنسين ، وغالباً عند النساء في عمر يناهز 30 ـ 35 

عاماً . يلاحظ المرضى أن الطعام الساخن يهيج الاحمرار ، وکذلک المشروبات الکحولية ، 

والحرارة العالية (في الورشات التي تتطلب وجود حرارة عالية ، وفي المنزل خلف البوتوغاز ، 
وفي الحمام ، وتحت أشعة الشمس) ، والانفعالات العاطفية ، أي کل العوامل التي تؤدي إلى 
توسع الأوعية الدموية .

يميل الاحمرار مع الزمن إلى الزرقة ، ويصبح أکثر انتشاراً وثباتاً ، وتظهر على هذا 

الأساس ، بشکل أو بآخر ، أوعية دموية دقيقة متوسعة ، غير قابلة للانعکاس ثانية .

تظهر عند الکثير من المرضى على الوجه الأحمر علامات بقع حمراء غامقة ، لا تلبث أن 

تميل إلى الزرقة ، وتتقيح ، ثم تلحم دون أن تترک أثراً ؛ سميت هذه البقع بالبثور الوردية ، 
تختلف هذه البثور عن البثور المبتذلة باللون وبغياب الرؤوس السوداء .

يدوم هذا المرض طويلاً ، خلال العديد من السنين ، ويعتبر نقصاً جدياً من الناحية 

التجميلية ، ويؤثر على نفسية المرضى تأثيراً سلبياً ، ويؤدي عند بعض الناس إلى ازدياد حجم 
الأنف ، کما أنه أحياناً ـ وخصوصاً في الربيع ـ يتطور المرض ليصيب العينين .

لا يترافق هذا المرض مع آلام ذاتية مميزة ، وإنما ترتفع درجة الحرارة بشکل دوري 

ويظهر بعض التوتر فقط .

إن علاج البثور الوردية ليس بالمهمة السهلة ، فنحن حتى الآن لا نعرف جيداً أسباب 

وکيفية تطور هذا المرض ، والعوامل التي لها تأثير واضح عليه ، ومن هنا نجد أنه لا بد من 
زيارة الطبيب المختص بالأمراض الجلدية ، يصف الأطباء الأخصائيون عادة علاجاً متکاملاً ، 
ويحددون أنواع التحاليل المخبرية الضرورية ، بما فيها الخاصة ، في الوقاع نجد أحياناً عند 
بعض المرضى في مناطق الطفح أنواعاً خاصة من الطفيليات ـ الحمکات (الأکاروس) ، التي لا 
تعتبر مصدراً من مصادر المرض ، وإنما تطيل مدته ، في هذه الحالة لا بد من القيام بعلاج 
إضافي .

إذا أخذنا بعين الاعتبار المدة الطويلة للمرض ، فإننا ننصح بتنفيذ نصائح الأطباء بتناول 

بعض الأدوية النباتية المحضرة منزلياً ؛ إذ تساعد هذه الأدوية على بلوغ نتائج أفضل شرط 
مراعاة المريض لنظام معين ، فقبل کل شيء لا بد من اتخاذ جانب من الحذر من العوامل التي 
تؤدي إلى دفع الدم إلى بشرة الوجه ؛ مثل المکوث الطويل في مکان حار ، أو خلف البوتوغاز ، 
أو في الحمام ، أو تحت الشمس ، وکذلک في البرد القارس ، کما أنه لا بد من تجنب 
المعاملات الحرارية لبشرة الوجه ، والمساج ، وبسط البشرة بمنشفة موبرة ، کما لا يجوز تناول 
الأطعمة الساخنة جداً ، والمأکولات الحادة ، والقهوة ، والشوکولا ، والمشروبات الکحولية .

ويجب الانتباه أيضاً إلى ضرورة تعديل عمل القناة المعدية المعوية ، وتجنب الإمساکات . 

نجد عند الکثير من الناس ، ممن يعانون من البثور الوردية ، ظاهرة السيبوريا الدهنية في الوجه ، 

البشرة المرکبة توجد نادراً عند هؤلاء الناس ، والجافة بشکل أندر ، يجب أن تتم العناية بالبشرة 
وفقاً لحالتها .

أوردت نصائح العناية بالبشرة ، على اختلاف أنواعها ، في الفقرة الموافقة ، عندما تتوافق 

سيبوريا الوجه الدهنية مع البثور الوردية ، يغسل الوجه بالماء المسخن حتى درجة حرارة الغرفة 
مع صابون التواليت أو کريم الحلاقة ، وذلک بمقدار مرة واحدة في اليوم قبل النوم ، بالنسبة 
للبشرة المتوسفة فمن المفيد أن تدهن مسبقاً بأحد مشتقات الحليب الحامضة لعدة دقائق .

إن ظهرت السيبوريا الدهنية بشکل واضح على الوجه ، أو کانت البشرة لا تتحمل الغسل 

اليومي بالماء والصابون ، يمکن حينها تنفيذ عملية وقائية مرة واحدة کل يومين ، يفضل تنظيف 
بشرة الوجه الدهنية باللوسيونات مرة واحدة أو مرتين في اليوم ، أما في الصيف ، وفي الأيام 
التي لا يتم غسل الوجه فيها بالماء والصابون ، فيمکن استخدام اللوسيونات بشکل أکبر . لهذا 
الهدف تصلح النصائح التي تکلمنا عنها في فقرة البشرة الدهنية ، عن منقوع زهرة العطاس ، 
والليمون ، وأزريون الحدائق ، والخيار ، والصفورة ، وکنباث الحقول ، حسب الترکيزات 
المبينة ، وعن عصير لسان الحمل الکبير ، وعند تحسس الجلد يجب خلط المنقوع أو العصير 
بالماء مناصفة ومن ثَمَّ استعماله ، ويحظر استخدام منقوع الهيوفاريقون في الصيف ، يجب الحد 
من الاستخدام اليومي للکريم المغذي ، ودهنه فقط حول العينين ، بمقدار مرتين أو ثلاث مرات 
أسبوعياً ، يفضل أثناء ذلک استخدام أنواع الکريم السائل .

إن لعلاج البثور الوردية بالمستحضرات النباتية تأثيراً طيباً ، شرط أن يتم استخدامه 

بالشکل الصحيح .

عندما يکون احمرار الوجه واضحاً جداً ، ينصح ببدء العلاج بالکمادات ، مستخدماً 

بذلک عصير النباتات أو مستخلصاتها ، لا بد من الأخذ بعين الاعتبار ، أنه يجب أن تکون کل 
السوائل للکمادات المستخدمة ضد کل أشکال البثور الوردية باردة أو بدرجة الغرفة .


1 ـ العليق : يُستخدم عصير الثمار ، تؤخذ قطعة شاش مطوية عدة طيات وتبل بالعصير ، 

ثم تعصر ، وتوضع مدة عشر دقائق على الوجه ، تنفذ العملية مرة واحدة في اليوم لمدة ساعة 
تقريباً ، ثم يجفف الوجه بمنشفة طرية ، ويوضع عليه قليل من البودرة .

إذا عرفنا أن عصير العليق أن يؤدي إلى تحسس البشرة ، بغض النظر عن 

الإحساسات المزعجة من جراء ذلک ، فإنه يجب علينا في البداية خلط العصير بالماء المغلي 
المبرد إلى درجة حرارة الغرفة تقريباً بنسبة (1 : 3) .

عندما نجد أن البشرة تتحمل بشکل جيد ترکيز العصير ، فإنه يمکن تدريجياً زيادة الترکيز 

بنسبة (1 : 2) ثم (1 : 1) ، ثم عدم خلطه نهائياً بالماء ، يجب تنفيذ هذه العملية يومياً حتى زوال 

الظواهر الالتهابية وانخفاض درجة الاحمرار ؛ حيث يمکن بعد ذلک تنفيذها مرة واحدة کل 
يومين أو ثلاثة أيام ، بعد اتخاذ الترکيز اللازم للعصير ، يفضل الاستعاضة عن الکمادات 
(الغسول) بالزباطات الرطبة القابلة للجفاف ، لمدة 30 ـ 60 دقيقة ، لذلک ، تؤخذ قطعة شاش 
مطوية عشر طيات ، وتبل في العصير ، ثم تعصر قليلاً وتوضع مکان الإصابة ، ثم تغطي بطبقة 
رقيقة من القطن الماص للرطوبة ، وتضمد بشکل خفيف ، إن عصير العليق ذو تأثير جيد على 
البثور .

2 ـ کزبرة الثعلب : يستخدم منقوع الساق الأرضي مع الجذور (1 : 20) ، يصفى المنقوع 

مباشرة بعد التسخين لأن النبات يحتوي على 23% من المواد الصبغية ، طريقة الاستخدام تطابق 
تماماً طريقة الاستخدام العليق (الکمادات (الغسول) ، أو الرباطات الرطبة القابلة للجفاف) .

3 ـ الفوة : يستخدم منقوع الساق الأرضي (1 : 10) ، وتحضر الکمادات اللازمة من هذا 

المنقوع ، تکرر الکمادات کل عشر دقائق خلال ساعة ، أما الرباط (الضماد) فيوضع لمدة 30 ـ 
60 دقيقة يومياً .

4 ـ أزريون الحدائق : تؤخذ ملعقة کبيرة من منقوع الأزريون مع الکحول (1 : 10) ، 

وتخلط مع نصف کأس من لماء ، ينفذ العلاج بالکمادات (الغسول) أو بالرباطات ، بنفس الطريقة 
التي ينفذ فيها العلاج بالفوة . يستخدم منقوع أزريون الحدائق لعلاج کافة أَشکال البثور .

5 ـ البابونج المعروف : يستخدم منقوع الزهور (1 : 15) بنفس الطريقة ، التي يستخدم 

فيها منقوع الفوة .

6 ـ الصفورة : تحضر الکمادات (الغسول) من منقوع الصفورة المحلول بالماء المغلي بنسبة 

(1 : 4 أو 1 : 3) ؛ مدة الجلسة 30 ـ 40 دقيقة مع تبديل المنديل کل عشر دقائق ، يصلح هذا 
المنقوع لأي شکل من أشکال هذا المرض .

7 ـ الأخيليا ذات الألف ورقة : يستخدم منقوع الأعشاب (1 : 10) ، تبدل الکمادات 

کل عشر دقائق خلال 40 ـ 60 دقيقة ، ويوضع الرباط لمدة 30 ـ 60 دقيقة ، يثير هذا الترکيز 
عند بعض المرضى بعض الحساسية ، في هذه الحالة يجب اعتماد محاليل أخف ترکيزاً (1 : 15 أو 
1 : 20) ، ينصح باتباع هذا العلاج البثور فقط .

8 ـ الحسيکة ، التيل المائي : يستخدم منقوع الأعشاب (1 : 30) ، طريقة العلاج هي 

نفسها طريقة الأخيليا . إن المستخلصات النباتية التي على شکل کمادات ، وخصوصاً کمادات 
الأزريون ، والبابونج ، والأخيليا ذات الألف ورقة ، لا تستخدم فقط کعلاج لأشکال الأمراض 
الظاهرة ، بل کوسيلة وقائية أيضاً ، يکون العلاج ناجعاً أحياناً ، لکن هناک بعض العوامل 

المختلفة التي سبق وتحدثنا عنها ، يمکن أن تؤدي إلى تطور المرض والإصابة به مرة أخرى ، 

عندئذٍ لا بد من البدء مباشرة بوضع الکمادات عند ظهور أول علائم المرض ، والتي هي البقع 
الوردية ، يحسِّن هذا العلاج حالة الجلد خلال يومين أو ثلاثة .

يعتبر صمغ النحل أحد المرکبات لعلاج البثور الوردية ، وينصح باستخدامه عند بدء 

العمليات الالتهابية للمرض ، وذلک على شکل منقوع کحولي ، حيث يکون الکحول بنسبة 
(5 ـ 10%) ، يبدأ العلاج بالمنقوع ذي الترکيز الأقل ، إلّا أنه عند الکثير من المرضى تظهر 
مباشرة علائم الحساسية من هذا العلاج ، وتبدأ عندهم الحکة ، واحتداد العمليات الالتهابية ، 
في هذه الحالات ، لا بد من الامتناع عن استخدام منقوع صمغ النحل مباشرة . تتضمن طريقة 
العلاج بمنقوع صمغ النحل دهن البشرة يومياً قبل النوم بواسطة الفرشاة ، حيث يجف السائل 
مباشرة مشکلاً طبقة رقيقة على الوجه ، وفي الصباح تزال هذه الطبقة بالقطن المبلول بأي 
محلول کحولي عالي الترکزي ، تنفذ هذه العملية في الشهر الأول يومياً ، وفي الشهر الثاني مرة 
واحدة کل يومين ، يشعر بعض المرضى بتحسن کبير من جراء هذا العلاج .

ذکرنا سابقاً أنه عند الإصابة بالبثور الوردية ، تلاحظ على بشرة الوجه ، وأحياناً على 

الرقبة ، تموجات حمراء اللون ، هي عبارة عن أوعية دموية دقيقة متوسعة ، في هذه الحالة لا 
يمکن لأي علاج تقليدي أن يجدي نفعاً ، ولا بد من اللجوء إلى تخريب هذه الأوعية بواسطة 
العلاج الکهربائي ، ينفذ هذه العملية أطباء مختصون في العيادات التجميلية . تعالج البثور 
الوردية أيضاً بأقنعة الخضار والفواکه ، وهي على شکل طرحات توضع على الوجه کنا قد 
تحدثنا عنها في فقرة « العناية ببشرة الوجه » ، وإذا کان من الصعب الحصول على الکمية الکافية 
من العصير ، يمکن تحضير القناع من مزيج هريس الخضار أو الفواكه مع بياض البيض (في حالة 
البشرة الدهنية فقط) ، قبل وضع القناع على الوجه ، ينظف الوجه بأحد اللوسيونات المنصوح 
بها والمحضرة منزلياً ، وبعد تنفيذ العملية يمسح الوجه بفتيل قطني رطب ، ثم بآخر جاف .

9 ـ الصبار : تطوى قطعة من الشاس أو القماش عدة طيات ، تبل بعصير الصبار 

المحلول بالماء المغلي (1 : 1) والمحضر منزلياً ، ثم تعصر قطعة الشاش ، وتوضع على الوجه لمدة 
خمس عشرة دقيقة ، عدد الجلسات 20 ـ 25 جلسة ، تنفذ بمعدل مرة واحدة کل يومين .

10 ـ الملفوف الأبيض : يبل منديل بعصير الملفوف الأبيض ، ثم يعصر المنديل ويوضع 

على الوجه لمدة خمس عشرة دقيقة ، عدد الجلسات : 20 ـ 25 جلسة ، تنفذ بمعدل مرة واحدة 
کل يومين .

11 ـ توت العليق : يستخدم عصير الثمار الطازجة بشکل محدود ؛ لأنه يلوِّن البشرة ، أما 

الثمار المجففة فإنها تفقد هذه الخاصة ، تنقع الثمار بالماء الساخن بنسبة (1 : 10) وتترک 20 دقيقة 

تصفى ، يؤخذ منديل ويبل بالمنقوع ، ثم يعصر قليلاً ، ويوضع على بشرة الوجه لمدة خمس عشرة 
دقيقة ، تنفذ العملية يومياً خلال جلسات النصف الأول من العلاج ، ثم في النصف الثاني من 
العلاج بمعدل مرة کل يومين ، عدد الجلسات الإجمالية : 20 جلسة .

12 ـ البقدونس : يستخدم النبات البالغ من العمر أکثر من سنة ، أي في السنة الثانية من 

العمر ، يقطِّع البقدونس جيداً بعد غسله ، ويخلط مع بياض البيض ، ويوضع على الوجه لمدة 
خمس عشرة دقيقة وذلک بمعدل مرتين أسبوعياً ، عدد الجلسات : 15 جلسة ، إذا کان هذا القناع 
يهيج البشرة ، عندها يمکن استخدام مرق البقدونس الطازج بنسبة (1 : 5) ، أو المجفف بنسبة 
(1 : 10) ، توضع المناديل المبلولة بالمرق على الوجه لمدة خمس عشرة دقيقة مرة واحدة کل يومين ، 
عدد الجلسات : 15 جلسة .

13 ـ شجرة السمن : يبل المنديل بعصير ثمار السمن ، ويعصر قليلاً ، ثم يوضع على 

الوجه لمدة خمس عشرة دقيقة مرتين في الأسبوع ، عدد الجلسات : 15 جلسة ، إذا کان العصير 
الصافي يهيج الجلد ، عندها يمکن حلة مع الماء مناصفةً ، كما أنه يمكن تحضير قناع من عصير 
السمن بخلط ملعقة صغيرة من العصير مع بياض بيضة واحدة . مدة وعدد الجلسات تبقى کما 
هي بالنسبة للبقدونس .

14 ـ أويسة العنب الأسود : تنقع الثمار المجففة بالماء الساخن بدرجة الغليان (1 : 10) ، 

وبعد عشرين دقيقة تصفى ، يؤخذ منديل ويبل بالمنقوع ، ثم يعصر قليلاً ، ويوضع على الوجه 
مدة خمس عشرة دقيقة مرة واحدة کل يومين ، عدد الجلسات 15 جلسة .

15 ـ البندورة : يؤخذ منديل ويبل بعصير البندورة الناضجة الحمراء ، ثم يعصر قليلاً ، 

ويوضع على الوجه مدة خمس عشرة دقيقة مرة واحدة کل يومين ، وهکذا حتى عشرين مرة .

16 ـ الشبث (السنوت) : يستخدم منقوع الثمار (1 : 10) . يؤخذ منديل ويبل بالمنقوع ثم 

يعصر قليلاً ، ويوضع على الوجه مدة خمس عشر دقيقة مرة واحدة کل يومين ، عدد الجلسات 15 
جلسة بمعدل مرتين أسبوعياً . ويمکن استخدام طريقة أخرى : بغسل نبات الشبث جيداً ، ثم 
يقطع قطعاً دقيقة ، ويخلط بشکل جيد مع بياض البيض ، ويوضع على الوجه على شکل قناع مدة 
خمس عشرة دقيقة ، عدد الجلسات : 15 جلسة تنفذ بمعدل مرتين أسبوعياً .

17 ـ ورد السياج : يؤخذ منديل ويبل بمنقوع الثمار (1 : 20) ، ثم يعصر ، ويوضع على 

الوجه مدة خمس عشر دقيقة مرة واحدة کل يومين ، عدد الجلسات : 20 جلسة .

18 ـ السبانخ : تغسل السبانخ جيداً ثم تقطع قطعاً صغيرة وتخلط مع بياض البيض ، ثم 

توضع على الوجه بمعدل مرتين أسبوعياً ، وذلک مدة خمس عشرة دقيقة ، وهکذا حتى عشرين مرة .



مصدر الموضوع
google-playkhamsatmostaqltradent