recent
أخبار ساخنة

أقنعة لتبييض لون البشرة بالاعشاب

أقنعة لتبييض لون البشرة بالطب البديل


توجد أقنعة تساعد على تفتيح لون البشرة وتبييضها وتساعد على نضارة البشرة وإضفاء 

الجاذبية عليها ومن هذه الأقنعة :

1 ـ قناع صفار البيض والبنزوات : ويتکون هذا القناع من صفار 3 بيضات و 15 نقطة 
من صبغة البنزوات و 15 نقطة من زيت الزيتون ، وخلط المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق 

بفرشاة ، على أن يستمر القناع على الوجه لمدة نصف ساعة على الأقل ، ثم يزال بواسطة قطعة 
مبللة بزيت الزيتون وغسل المنطقة حول العينين بمحلول البوريک ، ثم يمسک الوجه والرقبة بعد 
ذلک بماء الورد للانتعاش .


أقنعة لتبييض لون البشرة بالاعشاب
أقنعة لتبييض لون البشرة بالاعشاب


2 ـ قناع بياض البيض : يستخدم هذا القناع لتبييض البشرة العادية والدهنية فقط دون 
البشرة الحساسة أو الرقيقة ، ويتکون هذا القناع من بياض بيضة واحدة و5 نقط من عصير 


الليمون ، و 10 نقط ماء أوکسجين ، وخلط المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق بفرشاة ، ويزال 

هذا القناع بعد حوالي 10 دقائق فقط بالماء البارد .

3 ـ قناع اللبن بالدقيق : ويستخدم قناع اللبن بالدقيق لتبييض البشرة العادية دون 
الحساسة ، ويحتوي هذا القناع على 3 ملاعق دقيق نقي وکمية مناسبة من اللبن الحليب الطازج 

وملعقة أوکسجين صغيرة وعصير ليمونة واحدة ، وتضاف هذه المکونات إلى بعضها وتخلط خلطاً 
جيداً إلى أن تتکون عجينة لينة يتم وضعها على البشرة ، على أن يترک هذا القناع على البشرة لمدة 
20 دقيقة ثم يزال بالماء الدافىء .

أقنعة لإزالة التجاعيد :

1 ـ قناع صفار البيض وزيت الزيتون : يتکون القناع من صفار بيضة واحدة وملعقة 
صغيرة من زيت الزيتون و5 نقط من عصير الليمون ، وخلط هذه المکونات جيداً ، ودهان الوجه 

والعنق بفرشاة بتلک المکونات وترکها على الوجه لمدة 20 دقيقة ، ثم غسل الوجه والعنق بماء 
دافىء عدة مرات .

2 ـ قناع التوت والقشدة : ثبت نجاح قناع التوت والقشدة في إزالة تجاعيد الوجه 
والرقبة ، ويتکون القناع من ملعقة کبيرة من کريم القشدة وملعقة کبيرة من عصير التوت و 20 

نقطة من صبغة البنزوات (من الصيدلية) وخلط المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق به بواسطة 
فرشاة ، وترک القناع على الوجه حوالي نصف ساعة ثم غسل الوجه والعنق بماء دافىء .

3 ـ قناع العسل النحل وزيت السمک : من لأقنعة التي تزيل التجاعيد من البشرة الجافة 
وتعمل على تغذيتها قناع عسل النحل وزيت السمک الذي يتکون من ملعقة عسل نحل وصفار 

بيض واحدة ونصف ملعقة ضغيرة زيت سمک ونصف ملعقة صغيرة عصير ليمون وملعقة کبيرة 
حليب دافىء ، ومزج المکونات جيداً ودهان الوجه والعنق به بفرشاة ، مع مراعاة البعد عن المنطقة 
المحيطة بالعينين ، وترک القناع على الوجه والرقبة حوالي 25 دقيقة ، ثم غسل الوجه والرقبة بماء 
دافىء عدة مرات .

أقنعة للبشرة الجافة

تظهر هذه البشرة ناعمة ورقيقة ، إلّا أنها تتحسس بسهولة ، وتتأثر بالماء بسرعة ، 

خصوصاً المياه القاسية والصابون ، تظهر بعد الغسل بقع ، وتوسفات ويشعر الإنسان بانشداد 
الجلد ، تتأثر البشرة الجافة بسهولة بعوامل الطقس السيئة : البرد والريح ، وتقلب درجات 
الحرارة بشکل حاد ، وغيرها ، کما أن فقدان المرونة وظهور التجعدات المبکر يؤدي إلى الهرم 
المبکر لبشرة الوجه .


يمکن أن يکون جفاف البشرة منذ الولادة ، ويمکن أن يکون نتيجة لبعض الأمراض ، 

مثل أمراض الجملة العصبية وجملة الغدد الصماء ، إلا أنه مع تقدم العمر ، حتى البشرة الطبيعية 
في مرحلة الشباب تصبح جافة ، خصوصاً عند الشقراوات ، لکن سبب جفاف البشرة الأساسي 
هو العناية السيئة بالبشرة : غسيل البشرة بالماء والصابون عدة مرات في اليوم ، الاستخدام 
السيء للوسائط التجميلية الحاوية على السوائل الکحولية (العطور ، الکولونيا) ، وللبودرة 
والمساحيق المبيضة للبشرة .

تتطلب البشرة الجافة العناية الصحيحة والمنتظمة قبل کل شيء ، فلا يجوز غسل البشرة 

بالماء والصابون أکثر من مرة واحدة في الأسبوع ، ويجب أن تکون المياه لينة ، وذات حرارة 
مساوية لحرارة الغرفة (يضر الماء البارد خصوصاً بالبشرة الجافة) ، ويجب أن يکون الصابون 
شديد الدهنية ، وإلا فيجب استخدام کريم الحلاقة ، عندما يکون الجفاف واضحاً ، يجب دهن 
بشرة الوجه بالکريم الخاص بالبشرة الجافة ، أو بالقشدة الرائبة ، أو بالزيت النباتي المسخن ، 
ثم بعد ذلک يغسل الوجه وينشف بالمنشفة بشکل کامل ، في باقي الأيام يجب تنظيف الوجه 
بمزيج الحليب والماء المغلي (1 : 1 أو 1 : 2) ، أو اللوسيونات الخاصة بالبشرة الجافة ، أو 
بمستجليات الکريم السائلة ، کما أنه تنفع لهذا الغرض نقعات ومرقات النباتات المحضرة 
منزلياً .

1 ـ الزعرور الأحمر : منقوع الثمار (1 : 10) .
2 ـ الزيزفون الشتوي : منقوع الزهور (1 : 20) يمکن تبسيط التحضير ، وذلک بغلي الماء 
ووضع الزهور فيه ، تماماً کما نحضر الزهورات ، ثم نترک المنقوع مدة عشرين دقيقة ، ونصفيه .

3 ـ لسان الحمل الکبير : منقوع الأوراق (1 :10) أو العصير المحلول مع الماء بنسبة 
(1 : 3) .

4 ـ الأخيليا ذات الألف ورقة : منقوع الأعشاب (1 : 15) أو (1 : 20) .
من المفيد أيضاً عند تحضير مستخلصات النباتات الآنفة الذکر استخدام الحليب الساخن 

(أو المحلول مناصفة مع الماء) ، ويخلط مع النبات نفس النسبة ، ثم يترک مدة عشرين دقيقة ، 
ثم يصفى ، ويحفظ في البراد يومين أو ثلاثة ، وقبل الاستخدام يسخن هذا اللوسيون في حمام 
مائي ساخن حتى تصبح حرارته مساوية لحرارة الغرفة .

بعد أي عملية تنظيف بالماء ، إن کانت غسلاً أو مسحاً باللوسيون ، فلا بد من وضع 

طبقة خفيفة من الکريم على الوجه والرقبة ، لمدة ثلاثين دقيقة بعد غسلهما ، يدهن الکريم حول 
العينين صباحاً ومساءً ، ويزال الفائض منه بمنديل ورقي ، وتحتوي الکثير من أنواع الکريم على 
مواد نباتية مختلفة .


يجب أن تتضمن العناية بالبشرة الجافة ـ بکل تأکيد ـ استخدام الأقنعة المغذية والمطرية 

والمنعشة ، من أجل هذا يمکن استخدام مرکبات نباتية مختلفة ، لکن يفضل استخدام عصير 
الفواکه أو الخضار (المشمش ، الموز ، أنواع العنب الحلو ، الإجاص ، الکرمنتينا ، الدراق ، 
الخوخ ، أنواع التفاح الصيفية ، البطيخ ، الشمام ، الملفوف ، الجزر ، الخيار ، البندورة الحمراء 
الناضجة ، اليقطين ، عنب الثعلب) .

تنصح الکتب عادة بأي نوع من أنواع الفواکه أو الخضار ، لکن لا بد من اعتبار حالة 

البشرة على سبيل المثال ، إن السفرجل ، والخوخ الأصفر ، والرمان ، وعنب البقر ، 
والکريفون ، والفريز ، والعليق ، والغبيراء ، وأنواع التفاح الخريفية والشتوية ، والفجل 
والشبث ، تحتوي على کمية کبيرة من المواد الصبغية أو الحموض العضوية والزيوت الطيارة ، 
إن هذه المواد غير صالحة للبشرة الجافة ، لکنها يمکن أن تکون مفيدة للبشرة الدهنية .

أما عن کيفية وضع الأقنعة السائلة ، فقد تکلمنا عنها سابقاً ، ولا ينصح بعض 

الأخصائيين بدهن بشرة الوجه والرقبة بالعصير ؛ لأن العصير سوف يجف بعد دقيقتين أو 
ثلاث ، سيضطر الإنسان لتکرار العملية مرات عديدة ، وفي الحالات التي يتعسر فيها 
الحصول على کميات کافية من العصير ، يمکن دهن بشرة الوجه والرقبة بهريس الفواکه 
والخضار ، حيث تخلط الفواکه أو الخضار المهروسة بصفار البيض أو بالقشدة الرائبة ، لکي 
تلتصق بشکل أفضل على الوجه .

يحضر القناع مرتين أو ثلاثاً في الأسبوع ، ويوضع القناع حوالي عشرين مرة خلال فترة 

العلاج الواحدة ، ليس من الضروري استخدام نفس النوع من الفواکه أو الخضار ؛ بل يمکن 
تغييره خلال فترة العلاج ذاتها ، وقبل وضع القناع على الوجه والرقبة ، يتم تنظيف الوجه 
والرقبة بقطن مبلول بعصير الخضار أو الفواکه نفسها المشکلة لمادة القناع .

5 ـ قناع الخميرة : الخمائر : هي أجسام نباتية من فصيلة الفطريات ، يؤخذ 15 ـ 20 غ 
من خميرة الخبز وتُحل بالحليب أو الزيت النباتي الدافىء ، حتى يصبح بترکيز القشدة الرائبة ، 

ويطرح على الوجه والرقبة لمدة 15 ـ 20 دقيقة ، يطري القناع البشرة وينعشها ، عدد مرات 
العلاج : مرتان في الأسبوع ، فترة العلاج : 12 ـ 15 قناعاً ، تنسب الخمائر المکبوسة إلى فصيلة 
المواد السريعة الفساد ، لذلک يجب حفظها في درجة حرارة ما بين 40 درجة مثوية ، ولمدة لا تزيد 
عن عشرة أيام .

6 ـ القناع الزيتي : ينصح باستخدام هذا القناع في حالة الجفاف الحاد للوجه ، کما أنه 
ينصح من بين الزيوت استخدام زيت الذرة ، أو الزيتون ، أو الدراق ، ولا بأس بزيت عباد 

الشمس غير المکرر . تؤخذ قطعة قطنية رقيقة وتشبع بالزيت المسخن في حمام ماء ساخن ، 


وتوضع على الوجه ، عدا العينين والأنف والفم ، ويغطى القطن بورقة عازلة وبمنديل على شکل 

قناع ، بوضع هذا القناع مرة أو مرتين في الأسبوع ، ولمدة 15 ـ 20 دقيقة کل مرة ، يستمر 
العلاج لثماني أو عشر مرات متلاحقة ، وبعد نزع القناع يمسح الجلد بالقطن الجاف .

يمکن کذلک اتباع طريقة أخرى في العلاج ، وذلک لمدة سبعة أو عشرة أيام ، مع توافق 

وتناوب هذا القناع مع أقنعة من نوع أخر .

7 ـ العسل : يتمتع العسل بخصائص مغذية ومنعشة للجلد ، تدهن بشرة الوجه بطبقة 
رقيقة من العسل الممزوج مناصفة مع الماء ، لمدة خمس عشرة دقيقة ، تزال بعد ذلک بقايا المحلول 

بقطعة قطن مبلولة بالماء الدافىء ، ثم يجفف مکان الجلد بشکل جيد .

وصفة أخرى : تؤخذ ملعقتان صغيرتان من العسل وتمزج مع نفس الکمية من القشدة 

الرائبة أو من زيت نباتي دافىء مع صفار البيض .

تجرى العملية ثلاث مرات أسبوعياً ، وهکذا حتى خمس عشرة مرة . وبعد ستة أشهر 

يمکن تکرار العلاج .

8 ـ البنفسج : توضع عشبة البنفسج في إناء ويسکب فوقها الحليب بدرجة الغليان بنسبة 
(1 : 30) ، ويترک مدة عشرين دقيقة في الإناء المغلق جيداً ، توضع بعد ذلک العشبة المغلية کقناع 

على الوجه ، وتغطى بمنديل مبلل بالحليب ، يزال القناع بعد خمس عشرة دقيقة . توضع الأقنعة 
العشرة الأولى مرتين أو ثلاثاً أسبوعياً ، أما الأقنعة الخمسة أو العشرة التالية فتوضع مرة واحدة 
أسبوعياً ، يمکن الخضوع للعلاج مرتين على الأقل خلال السنة .

9 ـ اللوز : يُنظف اللوز من قشورة بعد معالجته بالماء الساخن ، تؤخذ ملعقة کبيرة من 
مطحون بذور اللوز مع کمية لا بأس بها من الماء الدافىء أو الحليب ، لحين تشکل مزيج 

متجانس ، حيث يطرح على الوجه والرقبة ، يوضع القناع مرة واحدة کل يومين أو ثلاثة ولمدة 
15 ـ 20 دقيقة في کل مرة ، ينفذ العلاج بمقدار عشرين قناعاً تقريباً ، يمکن الخضوع للعلاج 
مرتين أو ثلاثاً خلال السنة .

إذا أخذنا بعين الاعتبار التهيج الشديد للبشرة الجافة ، يجب أن نحذر قدر الإمکان من 

العوامل الخارجية السيئة ، وخصوصاً عوامل الطقس ، فالمکوث طويلاً تحت أشعة الشمس 
الحارقة ضار ، لذلک لا بد من استخدام المظلات الشمسية في الطقس المشمس والحار ، أو 
استخدام أغطية الرأس المستديرة المنبسطة الأطراف ، والنظارات الشمسية القائمة اللون ، 
والسير في الظل ، کما يجب حماية الوجه من الريح في ظروف الطقس البارد جداً ، يجب دهن 
الوجه بطبقة رقيقة من الدهن دهن البط أو الإوز) الذي يتمتع بخواص عازلة للحرارة .


لا يجوز دهن الوجه بأنواع الکريم التي تقوي التأثير المبرد ؛ لأنها يمکن أن تؤدي إلى 

تجمد الماء ، الذي يعتبر مرکباً ضرورياً لأي نوع من أنواع الکريم .

للبشرة الجافة أيضاً

قد يصيبها تشقق أو خشونة إذا تعرضت صاحبتها لتبدل هواء أو مناخ . فإن کنت من 

ذوات هذه البشرة اترکي الصابون الأجنبي واستعملي المصنوع من زيت الزيتون أو زيت الغار . 
وقبل النوم اطلي وجهک بدهن القشب أي عصير الليمون الحامض الممزوج بالحليب وبعض 
الغليسرين . وفي الصباح افرکيه بماء النخالة الذي يکسبه رونقاً وانتعاشاً . ويمکن استعمال 
حليب البقر مغذّي بالکريما . کما يحسن أن تضعي على وجهک ـ مرة في الأسبوع ـ صفار 
بيضة مع ملعقة من زيت الزيتون أو زيت المازولا إذا کان الوجه حساساً ، وأبقي هذا القناع مدة 
ربع ساعة ثم لبخي بقطنة مغموسة بحليب البقر الفاتر .

فالوجه الجاف مريض ، ويعالج بدهن الصوف (لانولين) وصفار البيض کما قلنا . وقد 

يفرز من طبقته الخارجية المملوءة بالجراثيم قشوراً صغيرة کالنخالة ؛ لأنه ملتهب . فيجب 
تنظيفه بالماء أو مستحلب البابونج أو إکليل الجبل أو کنباث الحقول . وحرارة الماء أو 
المستحلب يجب أن تکون بين 28 ـ 33 درجة مثوية . ثم يترک ليجف ، وممنوع وضع 
الکولونيا .

ويحسن لهذه الوجوه عندما يکون قناعها من خضر أو فاکهة أن يضاف إليه ملعقة کريما 

طازجة .

وإذا ظهرت في هذا الوجه تجعيدة سببها انحراف في الصحة مفاجىء ، انقعي بعض 

الهندباء البرية ولبخي وجهک في الصباح والمساء ولا تنسي أيضاً منقوع القصعين .


ولإشراقة وجهک اصنعي قناعاً من خسّة غليت صم أضيفي إلى مائها المغلي حليب بقر 

وعسلاً .


مصدر الموضوع
google-playkhamsatmostaqltradent