recent
أخبار ساخنة

وزن الحامل مؤشر لسلامة الحمل

الحمـــــــــل


حياة الطفل تبدأ قبل الولادة بعشرة أشهر

ولعلنا بدورنا نسأل .. ولماذا عشرة شهور بالذات؟ .. المعروف أن الجنين يقضي في بطن أمه تسعة أشهر ، وکما ذکرنا من قبل أن الحالة الصحية للأم عند بداية الحمل أهم بکثير من حالتها الصحية خلال شهور الحمل ، وبذلک يکون مقدار ما استطاع جسمها أن يدخره من مواد غذائية وفيتامينات وأملاح في الشهر الذي يسبق بداية الحمل شيء بالغ الأهمية في تأثيره علي الجنين والطفل بعد ذلک ، ولنمضي الآن مع الجنين في بطن أمه طوال شهوره التسعة لنري تعرف کل أم أهمية هذه الفترة ومسؤوليتها الکاملة نحو الطفل القادم .. ويستوقفنا في المقام الأول تغذية الأم في هذه الفترة.



وزن الحامل مؤشر لسلامة الحمل
وزن الحامل مؤشر لسلامة الحمل


من المعروف أن الجنين يعتمد علي أمه في غذائه ونموه وذلک خلال وجوده جنيناً في أحشائها .. ومما لاشک فيه أن الحالة الصحية للأم تنعکس علي الجنين في بطنها ، فمعاناة الأم من أي نقص في أحد المصادر الغذائية سوف تؤثر دون جدال علي الجنين .. فغذاء الأم في فترة الحمل لابد أن يدخل فيه الخبز الأسمر أفضل من الخبز الأبيض أو الفينو ، کما لابد أن تکثر في طعامها من تناول الکبدة وسواها من الأحشاء کالکلية والقلب ، کما أنها تستعيض عن لحم الغنم کالماعز والخراف ولحم البقر بلحم الطيور والأسماک وعليها أن تتناول يومياً قطعتين من الخضار النيئة وبيضة واحدة ، کما يکون تناول المکسرات کالجوز واللوز وسواها مفيداً جداً ، في ذات الوقت عليها أن لا تکثر من تناول الحمضيات کالليمون والبرتقال والکريب فروت ويستعاض عنها بالتفاح والعنب .. والنصيحة التي يجب أن تتبعها کل حامل هي أن تتناول ملعقتين صغيرتين من العسل النحل تأخذها الأم مع کل وجبة طعام أي ثلاث مرات في اليوم ممزوجتين بالماء أو أي شيء آخر من الطعام أو حتي بدون مزج فإنهما يساعدان علي تکوين جهاز عصبي صحيح للجنين .. إن اهتمام کل حامل بغذائها مسألة حيوية جداً لصحة ذلک الطفل الذي لم ير النور بعد .. إن ذکاءه وتکوينه الجسمي ونموه بل وترکيبة
شخصيته بعد ذلک ، کل ذلک يتوقف علي غذاء الأم وطريقة حياتها خلال شهور الحمل التسعة والشهر الذي يسبق الحمل مباشرة .. ويظن البعض أن الجنين ينمو داخل بطن الأم منفصلاً تماماً عن الحياة الخارجية وعن کل المؤثرات والانفعالات التي تصادف الأم خلال أيام الحمل .. فإلي أي مدي هذا الظن محقاً؟ ..

لاجدال الآن أنه قد تأکد أن أي مؤثر خارجي له تأثيره علي الجنين فإذا غضبت الأم الحامل فإنها في الحال تشعر بحرکة عنيفة يقوم بها الجنين ، وإذا ما صعدت هذه الأم إلي مکان مرتفع کأن تصعد سلماً مرتفعاً فإن النتيجة المباشرة أن عدد ضربات قلب الجنين يزداد وتحدث نفس الظاهرة عند ما تدخن هذه الأم السجائر بکثرة ، بل لعل الأم الحامل تلاحظ أنه عند سماع صوت مرتفع جداً يؤدي في کثير من الأحيان إلي حدوث حرکة عنيفة للجنين ، ومن الأمور المدهشة أنه إذا ما أدت الأم الحامل أي حرکة فجائية فإن الجنين يتحرک بشدة في بطنها وکأنه يحتج علي تصرفاتها أو کأنه يعلن «الفيتو» علي هذا التصرف .. إننا هنا أمام وحدة عضوية .. فالأم وجنينها کائن واحد. ولايعدو الجنين أن يکون أکثر من عضو من أعضاء الأم يتأثر کأي عضو فيها.

وزن الحامل مؤشر لسلامة الحمل

من أکثر الأمراض خطورة والتي تواجه الحامل في فترة حملها ما يسمي «بتسمم الحمل». فإذا ما عرفنا أن هذا المرض يمکن الوقاية منه إذا ما سجلنا وزن الحامل في أوقات منتظمة وقياس مدي الزيادة في وزنها .. فإننا ندرک من فورنا مدي أهمية مجرد هذا القياس المستمر والمنتظم لوزن الحامل .. ولعلنا بدورنا نتساءل لماذا يزداد وزن الحامل؟ .. إن وزن الحامل في نهاية شهور الحمل يزيد عن وزنها قبل الحمل بحوالي 11 کيلو جرام وهي موزعة کالآتي :
1 ـ الجنين ، ويبلغ وزنه ما يزيد قليلاً عن ثلاثة کيلو جرامات .. إضافة إلي متعلقاته وهي : المشيمية ( الخلاص ) والسائل الأمينوس الذي يحيط بالجنين .. وبالتالي فإن وزن الجنين ومتعلقاته تبلغ حوالي خمسة کيلو جرامات.
2 ـ الرحم ويبلغ وزنه الطبيعي حوالي 75 جراماً إلا أنه يتضخم کثيراً أثناء الحمل حتي يصل وزنه في نهاية الحمل إلي أکثر من کيلو جرام.
3 ـ تنشط غدد اللبن في الثديين أثناء الحمل استعداداً للرضاعة مما يؤدي إلي تضخمها وهذا يضيفه إلي وزن الحامل نصف کيلو جرام.

4 ـ جسم الحامل نفسه يعتريه بعض التورم غير الملحوظ مما يکسبها زيادة في الوزن تبلغ حوالي أربعة کيلو جرامات .. ويرجع ذلک لتأثيرات الهرمونات التي يطلقها المبيض وهي «البرجسترون» و «الأستروجين» إضافة إلي هرمون الغدة الفوق کلوية ( الکظرية ) المسمي «الدوسترون» .. وهذه الهرمونات تعمل علي احتباس الماء والأملاح في أنسجة الجسم.
فإذا حاولنا أن نرسم خطأ بيانياً للزيادة الطبيعية في وزن الحامل فإننا سنجد أن هذا الخط البياني لن يسجل شيئاً خلال الشهور الثلاثة الأولي من الحمل بمعني أن وزن الحامل في نهاية الشهر الثالث يکاد يساوي وزنها قبل الحمل .. ثم يبدأ هذا الخط البياني في الارتفاع بداية من الشهر الرابع فيزداد وزن الحامل ما يقل عن الکيلو جرامين قليلاً في نهاية الشهرالرابع ومثل ذلک في الشهر الخامس ، ثم يزداد وزن الحامل ما يزيد عن الکيلو جرامين قليلاً في الشهر السادس ومثل ذلک في الشهر السابع ، بينما يزداد وزن الحامل أکثر من کيلو جرام واحد بقليل في الشهر الثامن ومثل ذلک في الشهر التاسع من الحمل .. ومن ثم فإن مجموع هذه الزيادات يساوي ما يزيد قليلاً عن 11 کيلو جرام وهو بأي حال لايجب إن يزيد عن 13 کيلو جرام.
ولکن ألا يؤثر وزن الجنين نقصاً علي هذه المعدلات؟ .. الحقيقة أن أوزان المواليد تتفاوت فقد يبلغ وزن المولود کيلو جرامين ونصف وحياناً يبلغ وزنه خمسة کيلو جرامات .. إلا أن ذلک لايؤثر في وزن الحامل علي مدار الشهور التسعة .. لماذا؟ لأن نمو الجنين يمضي هو الآخربمعدل تدريجي أي إن الزيادة في وزن الجنين تتزايد بانتظام علي مدار شهور الحمل وهذه الزيادة لايمکن أن تصل أبداً إلي 1 / 10 الکيلو جرام في الأسبوع الواحد .. بينما تستطيع أکلة واحدة من الفسيخ أن تسبب تورماً في جسم الحامل ، مما يؤدي إلي زيادة وزنها کيلو جرام في مدي أسبوع واحد.
إذن فالزيادة التدريجية بالمعدلات التي ذکرناها شيء طبيعي يحدث أثناء الحمل .. ولکن لماذا عن الزيادة غير طبيعية أو الزيادة الکبيرة في وزن الحامل؟ إن الزيادة غير طبيعية ترجع أساساً إلي تراکم الماء والأملاح في أنسجة الجسم مما يحدث ما يسمي بالتورم أو «الأوديما» .. والتورم قد يحدث في القدمين والساقين ولکن مع استمرار تراکم الماء والملح فإن هذا التورم يشمل أيضاً جدار البطن واليدين والوجه.

ومن المفيد هنا أن نذکر جسم الحامل للتورم يزداد في حالات تسمم الحمل ، وفي حالات التورم فإن کمية البول تقل .. وهناک ثلاثة علامات لتسمم الحمل .. أول هذه العلامات ظهوراً هو ارتفاع ضغط الدم ، ثم يليه ظهور الزلال في البول ، وأخيراً يبدأ جسم الحامل في الانتفاخ ويکون هذا دليلاً علي حدوث التورم ، وفي بعض الأحيان يکون التورم سابقاً علي ارتفاع ضغط الدم .. وعادة لايکون التورم واضحاً للعين إلابعد أن يتراکم في أنسجة الجسم مقدار کبير من الماء ومن هذه النقطة نلمس أهمية مقياس وزن الحامل بانتظام ؛ لأنه بکشف عن هذا التراکم قبل أن يظهر التورم فعلاً .. فکثيراً ما يزداد وزن الحامل بمعدل نصف کيلو جرام کل أسبوع وهي زيادة طبيعية. وقد يقفز هذا الازدياد فجأة إلي ثلاثة کيلو جرامات أو أربعة في مدي أسبوعين دون أن يصاحب هذه الزيادة تورم ملحوظ وإنما قد تلاحظ الحامل أنها عندما تقبض أصابعها فإنها تشعر بشيء من الامتلاء في هذه الأصابع ، ولکن هذه الزيادة غير طبيعية في الوزن لو استمرت علي هذا المعدل لأسابيع متوالية فإن التورم يبدو واضحاً کما يبدأ ضغط الدم في الارتفاع .. إذن فإن مراقبة وزن الحامل يمکن أن يتنبأ مسبقاً بحدوث التورم فيما بعد وهذه الزيادة غير الطبيعية في الوزن مدعاة إلي اتخاذ الاحتياط اللازم لمواجهة هذه الحالة ، وهو الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي الملح والأطعمة الدسمة والنشويات والاقتصار علي اللحوم الحمراء والخضر والفاکهة .. إن ذلک وحداً من طرق الوقاية من التورم وتسمم الحمل.

ولايسعنا أن نترک هذا الموضوع دون أن نشير إلي ما يحدث لبعض الحوامل من نقصان في الوزن لازيادة ، ويکون ذلک عادة بسبب القيء الشديد ، وهي حالة مؤقتة تنتهي مع بداية الشهر الرابع من الحمل وعندها تزداد شهية الحامل للأکل ويبدأ وزنها في الازدياد .. کما أنه في حالات وفاة الجنين داخل الرحم يأخذ وزن الحامل في النقصان ويعود ذلک إلي توقف النشاط الهرموني الذي يصاحب الحمل .. فليس هناک جنين .. إذن ليس هناک هرمونات .. کما يتوقف نشاط غدد الثديين ؛ بل وأکثر من ذلک إن التورم ذاته يختفي .. لأن الحمل في حالة وفاة الجنين يعتبر من الناحية الطبية کأنه لم يکن.


مصدر الموضوع
google-playkhamsatmostaqltradent