recent
أخبار ساخنة

علاج التهابات وافرازات المهبل بالأعشاب

علاج التهابات وافرازات المهبل بالأعشاب الطبية

اقرأ في هذا الموضوع

علاج التهابات المهبل بالاعشاب وعلاج الافرازات المهبلية 

بالاعشاب الطبية ايضا اقرأعلاج الدمامل المهبلية.


علاج التهابات وافرازات المهبل بالأعشاب
علاج التهابات وافرازات المهبل بالأعشاب

التهابات المهبل المرضية

لا يحوي الرحم غدداً للإفراز ، غير أن عنق الرحم يحوي غدداً عديدة تفرز سائلاً أبيض اللون قلوياً شبيهاً بمخاط الأنف ، وکمية هذا السائل المخاطي التي يفرزها عنق الرحم قليلة في العادة لا تکاد تسد فوهته ، وتأخذ شکل قطرة کبيرة مستديرة بارزة صافية رائقة کالبللورتسمي بسدادة ( کرستلر ) ؛ لأنه أول من وصفها ، ولسدادة الرحم هذه عمل خاص بها حيث تلتصق بها النطف لتغيب في حناياها دون أن تستطيع فکاکاً ، کما تيسر دخول المني إلي الرحم عقب الجماع. فإذا تغير لون هذا الإفراز فهذا أصفر ، أو أخضر أوأبيض أو رمادياً ، وأصبح کريه الرائحه ، وصاحبه حرقان وحکة شديدة ، وقد يتسلخ جلد الفرج بسهولة ، إذا لم تهتم المرأة باستبدال ملابسها الداخلية المتسخة.
ويدل ظهور الإفرازات المهبلية علي هذه الصورة ، علي وجود عدوي ميکروبية أو طفيلية تکون غالباً بالمهبل أو ربما أبعد من ذلک.
ويجب ألا يؤبه للإ فرازات المرافقة للبلوغ أو الحمل ، وإذا أصبحت الإفرازات المهبلية غزيرة دائمة ، وبقيت تظهر أياماً طويلة بعد الطمث ، وتغير لونها ، وتترک بقعاً علي القماش .. فإن الأمر حينئذٍ يستدعي استشارة الطبيب؛ لأنها خرجت عن کونها إفرازات بيضاء سليمة؛ بل هي تدل علي أنها انقلبت إلي التهابات تخشي عواقبها ... ومع الأسف لا يستشار الطبيب في أول الأمر ، إلا بعد أن يغدو الرشح مزمناً ، أو يتحول إلي التهاب يأخذ بتلابيب أعضاء الأنثي.

وتؤثر الإفرازات المهبلية المرضية في نفسية الفتاة أو السيدة المصابة؛ خاصة إذا کانت متعلمة أو حساسة ، فيتسلط عليها شعور بالنقص الجنسي حيث تخشي انتشار رائحتها الجنسية الکريهة ، وتحب الانزواء والانکماش في منزلها ، والأفضل ألا تنطوي بل تسرع إلي استشارة الطبيب الذي سينقذها بوصفة واحدة ، ورفع ستار الخجل أمامه ، خير لها ألف مرة من أن تسدل حجباً ستقوم بينها وبين زوجها الحبيب. إن حبيبها الذي کان يخالها المثل الأعلي في الجمال بناظريه .. سيتقلص حبه ، ليلة الزفاف ، وسوف يقف اندفاعه نحو زوجته .. بمجرد دخول رائحتها في منخريه .. رائحة غير مستحبة صدرت عن الفرج بسبب إهمال معالجة رشحه ... حتي لقد قال أحد الأطباء الظرفاء .... : «يدخل الحب من العين ليخرج من الفرج النتن».
وتعالج الفتاة المصابة بالإفرازات ( Leucorrhea ) معالجة عامة ، کتقوية جسمها بالفيتامين ب 120 ، وبالحديد واليود الذي يؤثر تأثيراً خاصاً في هذه الناحية ، ثم توصي بالرياضات الخفيفة ، وبالتعرض لأشعة الشمس ، والتريض في الهواء الطلق.
وتوصي السيدة المصابة بإجراء غسول مهبلي فلوراکين ( Floraquin ) مساء کل يوم إن کانت غير عذراء ، علي أن معالجة الالتهابات والإفرازات المرضية الصفراء والخضراء يجب أن تتم تحت أشراف الطبيب الذي يجري لها ضمادات لعنق الرحم أو عملية کي ، ويرفق ذلک ببعض الأدوية المضادة للأنتان کالبنسلين وغيره.
الرمال أصفر : سماها أحمد عيسي «حشيشة الدب» Anthullis vulneraria : يستعمل المستحلب فاتراً لمعالجة الالتهابات في المهبل. ويعمل المستحلب کالمعتاد ، وبنسبة ( 3 ـ 5 ) جرامات من العشبة الجافة لکل فنجان من الماء الساخن بدرجة الغليان.

لمعالجة الإفرازات المهبلية ( Leucoaahoea )

1 ـ بابونج : يستعمل مستحلب الأزهار من الخارج للغسول ( الدوش ) المهبلي لمعالجة إفرازات المهبل البيضاء أو النتنة ، ويعمل المستحلب للغسول بنسبة ملعقة کبيرة لکل لتر من الماء الساخن ( يستحسن ألا تصل حرارته إلي درجة الغليان ) بالطرق المعروفة ، ثم تصفيته بعد خمس دقائق للاستعمال.
2 ـ بلوط : تعالج الإفرازات المهبلية عند النساء بدوش ( غسول ) من مغلي لحاء البلوط ، للاستعمال من الخارج ويعمل مغلي اللحاء بغلي مقدار ( 4 ) ملاعق کبيرة في لتر من الماء ربع ساعة ، ويستعمل ساخناً للدوش المهبلي.
3 ـ جوز : يستعمل مستحلب أوراق الجوز لمعالجة الإفرازات المهبلية من الخارج للغسول ( الدوش ) المهبلي. ولعمل مستحلب الأوراق يضاف إلي ملء حفنة من الأوراق ، مقدار لتراً واحداً من الماء الساخن بدرجة الغليان ويستعمل ساخناً للدوش المهبلي.
 ـ ناعمة مخزنيه مريمة ، قويسة ، قصعين : تعالج الإفرازات المهبلية البيضاء ، بالتبخير إلي داخل المهبل بدخان الأوراق المحروقة.

لعلاج الدمامل المهبلية

هذه الدمامل مصدرها الجراثيم المکورة ، تنمو حول مدخل المهبل لنفس السخولة التي تنمو بها في أي جزء آخر من الجسم ، وقد يبدأ مستهله في بصيلة شعرة ، ثم ينتشر بسرعة. والنظافة غير الواقية أو الإهمال في النظافة ، والإفراز المهبلي المزمن ، والبدانة حيث تؤدي إلي المزيد من التهاب الفرج الحکية ، کلها تساهم في وجود الدمّل.
ويمکن التغلب فليها بالحمحمات الساخنة والمضادات ، إذا بدأ العلاج في وقت مبکر. أما ذذا تطورت الحالة فقد يضطر الطبيب إلي فتح الدمامل وتصريف ما فيها. والحذر کل الحذر أن تفتحي الدمل بنفسک؛ لأن الجرثومة المکورة الموجودة به قد تسبب نزفاً مميتاً. والمرأة المبتلاة بالدمامل تشعر بشيء من الراحة متي أعطيت لقاحاً خاصاً.
حلبة : لايفضل علي لبخ بذور الحلبة أي دواء في معالجة الدمامل لتسريع فتحها وشفائها.
أما کيفية عمل لبخة الحلبة فهي : مزج کمية من مسحوق بذور الحلبة في وعاء کمية من الماء الفاتر وتحريکها باستمرار إلي أن يصبح الزيج کالعجين الرخو ، ثم يوضع الإناء المحتوي علي هذا المزيج في إناء ثانٍ أوسع ، يحوي کمية من الماء المعلي تصل إلي ثلثي ارتفاع إناء المزيج ، ثم يحرک المزيج باستمرار لمدة عشر دقائق تقريباً إلي أن يصبحلونه ئغمق وقوامه کالعجين المرن. بعد ذلک يتم صنع اللبخة ، فتفرد ساخنة بسمک سنتيمتر واحد فوق المکان المراد معالجته مباشرة ـ علي الجلد ـ وتغطي بقطعة قماش من الکتان ، وقطعة أکبر من القماش الصوفي ، وتجدد مراراً في اليوم.
2 ـ بصل : يقطع البصل شرائح مستديرة أو يفرم ، وتسخن الشرائح أو المفروم ، تسخيناً جافاٌ ( دون أن يصفر لونها ) وتستعمل للتلبيخ فوق الدمامل للإسراع في تقيحها طبخها وشفائها.
3 ـ کتان : تستعمل لبخ بذر الکتان الساخنة لمعالجة وتسکين آلام الدمامل ، وتعمل اللبخ من البذور المسحوقة أو دقيقها ، وذلک بمزجه مع الماء الساخن حتي يصبح عجينة مرنة تُفرد بين ظبقتين من الشاش ، وتوضع فوق الموضع المراد معالجته ، وتغطي بقطعة أکبر من نسيج صوفي.

4 ـ هندباء برية cichorium intybus : يؤکد البعض أن استعمال المغلي أو المستحلب أو العصير من الداخل ( بشربه ) ، ينقي الجلد من الدمامل والآفات الجلدية.
ويستعمل في غير أوقات الربيع مستحلب العشبة کلها ، ويعمل بالطرق المعروفة ، وبنسبة ( 20 ) جراما ًمن العشبة الجافة ( أوراق ـ أزهار ) لکل فنجانين من الماء الساخن بدرجة الغليان ، ويشرب بجرعات متعددة في اليوم.
وفي الحالات الشديدة .. يفضل شرب مغلي الجذور علي مستحلب الأوراق والزهور ، ويعمل المغلي بغلي ( 20 ـ 30 ) جراماً من الجذور في فناجين من الماء ، والاستمرار في غليه إلي أن يبقي منه فنجان واحد فقط.

مصدر الموضوع
google-playkhamsatmostaqltradent