recent
أخبار ساخنة

الأمراض الشائعة والطرق المناسبه لمعالجتها

الأمراض الشائعة والطرق

المناسبه لمعالجتها


الإصابة بالعيـــــــــــــن

كان العرب وغيرهم قبل الإسلام  يعرفون أضرار العين وأخطارها فقابلوها بأشياء لا تنفع ولا تضر في حقيقة الأمر - كالتمائم - بل فيها المضرة المحضة.
فاستمروا على هذا الضلال حتى بعث الله النبي صلى الله عليه وسلم فأخبر أن العين حق وأن أضرارها عظيمة وأرشد أمته إلى الطرق المشروعة لاتقاء أخطار وإزالة ضررها. .


الأمراض الشائعة والطرق  المناسبه لمعالجتها
الأمراض الشائعة والطرق  المناسبه لمعالجتها


 تعريف العيــــن
:

يقال عنت الرجل ، أي أصبته بعيني ، وهو معين ومعيون ، والفاعل عائن .
ويقال رجل معيان وعيون : أي شديد الإصابة بالعين وتسمى العين بالنفس :
ثانيا الأدلة على أن العين حق:

أولا من الكتاب :


قوله تعالى : "وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ "]يوسف : 67]

جاء في تفسير هذه الآية :
أن يعقوب عليه السلام خشي العين على بنيه لأنهم كانوا ذوي جمال وصورة حسنة فأمرهم بالدخول متفرقين حتى لا يلفتوا أنظار الناس إليهم وهذا مما يدل على حقيقة إصابة العين .
وقال تعالى : "وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ" [القلم : 51[
جاء في تفسير هذه الآية :
أن المراد بقوله تعالى" ليزلقونك " أي : يعينونك بأبصارهم بمعنى يحسدونك لبغضهم إياك لولا وقاية الله لك وحمايته إياك منهم وفي هذه الآية دليل على أن العين إصابتها وتأثيرها حق بأمر الله عزوجل .

ثانيا : من السنة :

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ « الْعَيْنُ حَقٌّ ....» .صحيح البخاري
عَنْ عَائِشَةَ - رضى الله عنها - قَالَتْ أَمَرَنِى رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - أَوْ أَمَرَ أَنْ يُسْتَرْقَى مِنَ الْعَيْنِ...."صحيح البخاري
 عَنْ أَنَسٍ قَالَ رَخَّصَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى الرُّقْيَةِ مِنَ الْعَيْنِ... " صحيح مسلم.

فهذه الأحاديث صريحة في أن الإصابة بالعين حق كما نص على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم .
للعين تأثير سريع بإذن الله تعالى وتأثيرها بليغ جدا حيث إنه يقتل ، ويصرع ، ويمرض وكل ذلك بقضاء الله وقدره .
-عن ابن عباس : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال العين حق ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين وإذا استغسلتم فاغسلوا.
وجه الدلالة : قوله صلى الله عليه وسلم "ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين" فهذا مما يدل على سرعة نفوذها وأنها قوية الضرر .
جابر بن عبدالله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
لأسماء بنت عميس ما لي أرى أجسام بني أخي ضارعة تصيبهم الحاجة قالت: لا ولكن العين تسرع إليهم.
قال: "ارقيهم"
قالت : فعرضت عليه.
فقال : "ارقيهم"
ضارعة ) أي نحيفة ؛والمراد أولاد جعفر رضي الله عنه.
وجه الدلالة :
قول اسماء ولكن العين تسرع إليهم . فأقرها النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك ولم ينكر عليها .
أن العين ثؤثر في الإنسان فتضرعه : أي تضعفه وتنحله.
ومما يدل على أنها تقتل وتصرع بإذن الله عزوجل ما جاء .
عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم: أكثر من يموت من أمتى بعد كتاب الله وقضاءه وقدره بالانفس" يعني بالعين
فالحديث واضح الدلالة على أن العين سبب من أسباب المنية بإذن الله عزوجل .
 عَنْ أَبِى أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ أَنَّهُ قَالَ رَأَى عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ سَهْلَ بْنَ حُنَيْفٍ يَغْتَسِلُ فَقَالَ مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ وَلاَ جِلْدَ مُخْبَأَةٍ. فَلُبِطَ سَهْلٌ فَأُتِىَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ لَكَ فِى سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ وَاللَّهِ مَا يَرْفَعُ رَأْسَهُ. فَقَالَ « هَلْ تَتَّهِمُونَ لَهُ أَحَدًا » قَالُوا نَتَّهِمُ عَامِرَ بْنَ رَبِيعَةَ. قَالَ فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَامِرًا فَتَغَيَّظَ عَلَيْهِ وَقَالَ « عَلاَمَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ أَلاَّ بَرَّكْتَ اغْتَسِلْ لَهُ ». فَغَسَلَ عَامِرٌ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ وَمِرْفَقَيْهِ وَرُكْبَتَيْهِ وَأَطْرَافَ رِجْلَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ فِى قَدَحٍ ثُمَّ صُبَّ عَلَيْهِ فَرَاحَ سَهْلٌ مَعَ النَّاسِ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ.
المخبأة : المكنونة التى لا تراها العيون
لبط : صرع وسقط على الأرض
فتغيظ : أي غضب
وجه الدلالة :
قوله :فلبط ؛ أي صرع . وهذا مما يدل على أن العين تصرع بإذن الله تعالى .
وقوله صلى الله عليه وسلم ( علام يقتل أحدكم أخاه ) دليل على أن العين ربما قتلت .
 عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ - رضى الله عنها - أَنَّ النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم - رَأَى فِى بَيْتِهَا جَارِيَةً فِى وَجْهِهَا سَفْعَةٌ فَقَالَ « اسْتَرْقُوا لَهَا ، فَإِنَّ بِهَا النَّظْرَةَ » .
السفعة : صفرة الوجه وشحوبه.
وجه الدلالة :
إن السفعة التي كانت في وجه الجارية هي بسبب النظرة : أي العين .
والسفعة : نوع من السواد ليس بالكثير ، وقيل هو سواد مع لون آخر وحاصل ذلك أن بوجهها موضعا على غير لونه الأصلي .

وأثر العين لا يقتصر على الأنفس بل يتعدى إلى الأموال ،
ويدل على ذلك ما جاء عن عامر بن ربيعة عن أبيه رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "إذا رأى أحدكم من نفسه و أخيه ما يعجبه فليدع بالبركة فإن العين حق"

google-playkhamsatmostaqltradent