recent
أخبار ساخنة

كتاب مبادئ علم النفس التربوى



كتاب مبادئ علم النفس التربوى







كتاب مبادئ علم النفس التربوى






تـــــــــــأليف : عماد عبد الرحيم الزغول


النــــــــــاشر : دار الكتاب الجامعي 

مبادئ علم النفس التربوى 






وصف الكتــاب مبادئ علم النفس التربوي لـ عماد عبد الرحيم الزغول 


علم السيكولوجي التربوي حاله حال فروع علم السيكولوجي الأخرى، ازداد المراعاة به أثناء العقود السابقة نظراً لاتساع دائرة العملية التربوية وتعدد متغيراتها والعوامل المؤثرة فيها. فقد شكل ذلكالحقل حلقة الوصل بين المعرفة النفسية والتطبيق التربوي من أجل ترقية ورفع جدارة عملية التعلم والتعليم عند الأشخاص. 



ويعنى ذلك الحقل بجوانب متنوعة وذات رابطة على الفور بالعملية التربوية، تشمل طريقة اختيار الخبرات والمحتوى والوسائل والطرق والطرائق الفعالة لتقديمها بحيث تتلاءم ومواصفات الدارسالنمائية كالعقلية والاجتماعية وغيرها. ويهتم كذلكً بكيفية اختيار وإعداد وسائل التقويم الملائم وعملية اتخاذ الأحكام المرتبطة بالمتعلمين وعملية المدراسة والتعليم والمحتوى، مثلما ويعنى بأساليبتهييج الدافعة عند الأشخاص وطريقة الحفاظ عليها. 

والكتاب الذي بين أيدينا يتطرق إلى الكثير من المواضيع التي تحوي عليها حقل علم السيكولوجي التربوي، ولا سيما هذه الرابطة المباشرة بالعملية التربوية. وقد تم طرح تلك المواضيع على باتجاهسهل، بحيث تم الاقتصار والتركيز على الأفكار والمواضيع الأساسية دون الخوض بالتفاصيل غير اللازمة 

1-الفصل الأول: ويتناول الخلفية التاريخية لظهور علم السيكولوجي التربوي وتعريفه، ومجالاته، ومناهج البحث المستخدمة فيه، وعلاقته بفروع علم السيكولوجي الأخرى وبالعملية التربوية. 

2-الفصل الثاني: وقد تعرض لمواضيع الغايات التدريسية بمستوياتها الثلاث التربوية والتعليمية والسلوكية، ومجالات الغايات السلوكية، بالإضافة إلى فوائدها وأسلوب صياغتها. 

3-الفصل الثالث: ويتناول مفهوم النمو الإنساني ومبادءه والعوامل المؤثرة فيه فضلا على ذلك الجديد عن بعض أشكال النمو مثل الأشكال العقلية والاجتماعية واللغوية والأخلاقية. 

4-الفصل الرابع: وقد تناول موضوع الذكاء حيث تم الجديد عن طبيعته ومحدداته وتوزيع درجاته إضافة إلى ذلك نظرياته المتنوعة

5-الفصل الخامس: وتعرض للتحدث عن مفهوم الدافعية من حيث تعريفها، وأنواعها ومصادرها ووظائفها بالإضافة إلى بعض النظريات التي حاولت تفسيرها كالنظرية السلوكية والمعرفية ونظرية الحاجات لماسلو. 

6-الفصل السادس: وقد تعرض للتحدث عن طبيعة عملية التعلم ونظرياته والعوامل المؤثرة فيها. وتناول كذلكُ إتجاه النظرية السلوكية في شرح عملية التعلم متمثلاً هذا بنظرية الاشراط الكلاسيكي والمحاولة والخطأ والاشراط الإجرائي، ونموذج التعلم الاجتماعي تناول إتجاه البصر المعرفية في توضيح عملية التعلم ممثلا بنظرية الجشطلت ونموذج معالجة البيانات وتناول الجديد عن عمليةالمدراسة والتعليم وبعض الأسباب المتعلقة بها، بالإضافة إلى الجديد عن بعض نماذج التعليم وهي نموذج التعليم الاكتشافي لبرونر ونموذج التعليم الشرحي لاوزوبل ونموذج التعليم الهرمي لجانيه. 

7-الفصل السابع: وقد تناول موضوع انتقال أثر التعليم حيث تم الجديد عن مفهومه وأنواعه والعوامل المؤثرة فيه وتطبيقاته التربوية. 

8-الفصل الثامن: وقد تتم عن أشكال التفكير الإنساني كالتفكير الابتكاري والناقد وحل الإشكالية وأسلوب إنماء تلك الأشكال من التفكير عند الأشخاص

9-الفصل التاسع: وتطرق على نحو ملخص للتحدث عن مفهوم عمليتي القياس والتقويم في العلمية التدريسية، والتعرض إلى أشكال امتحانات التحصيل والمزايا المتعلقة بها.

google-playkhamsatmostaqltradent