recent
أخبار ساخنة

كتاب لا تهتم بصغائر الأمور فكل الأمور صغائر

كتاب لا تهتم بصغائر الأمور فكل الأمور صغائر




كتاب لا تهتم بصغائر الأمور فكل الأمور صغائر






للكاتب/المؤلف : ريتشارد كارلسون .

دار النشــــــــر : مكتبة جرير .

سنة النشـــــــر : 2016م / 1437هـ .








وصف الكتاب : 

من أكثر الكتب مبيعا في العالم وسائل بسيطة لمنع الأمور الصغيرة من السيطرة على حياتنا .
كتاب يعلمك كيف تبتعد عن صغائر الأمور التي تؤثر سلبيا على حياتك وتدفعك الى الإتيان بأفعال غير سليمة أمام الأخرين , حيث يكشف مؤلف هذا الكتاب بلغة متعمقة الأساليب والطرق التي تجعل منك إنسانا هادئا في حياة مليئة بالقلق وضغط الأعصاب. 
من خلال هذا الكتاب يمكن أن تتعلم كيف تتبصر في الأمور وذلك بتطبيق التغييرات البسيطة الني يقترحها المؤلف بالإضافة الى بعض النصائح التي يسديها إليك .. وكيف تعيش اللحظة التي أنت فيها , وأن تعيش يومك كما لو كان هو أخر يوم في حياتك .. كما يشرح لك المؤلف بطريقة سهلة ومبسطة الطرق التي تجعل قراراتك أكثر أمنا وحياتك أكثر سهولة ويسر 

إقتباسات من الكتاب : 


“مهما كان توجهك في الحياة حاول في كل يوم أن تبذل القليل من الجهد لقراءة المقالات أو الكتب التي تخالفك الرأي وكل ما تفعله هو توسيع مدراكك وفتح قلبك أمام الجديد من الأفكار وسيقلل هذا الإنفتاح الجديد من التوتر الذي يسببه الإبتعاد عن وجهات النظر الأخرى وهذا التمرين بالإضافة إلى كونه شائقاً سوف يساعدك على رؤية البراءة في تصرفات الغير علاوة على مساعدتك في التحلي بالمزيد من الصبر كما سيزداد استرخاؤك وتصبح إنساناً أعمق فلسفة لأنك ستبدأ بإدراك المنطق وراء وجهات النظر الأخرى.” 


“إن الحاجة للوصول إلى الكمال تتصادم مع الرغبة في تحقيق السكينة الداخلية. 
ففي كل مرة نتعلق فيها بالحصول على شيء ما في صورة معينة، أفضل مما هي عليه حاليًا، فإننا نخوض غمار معركة خاسرة.” 

“عندما نتعلم كيفية الرد على مجريات أمور حياتنا يدرجة أكبر من الهدوء، فأن المشكلات التي تبدو وكأنها لا تقهر، ستظهر على أنها قابلة للحل. وحتى أكبر الأمور التي تثير توترك، لن تُخرج حياتك عن مسارها كما كان يحدث من قبل” 

“عندما '' لا تقلق بشأن صغائر الأمور'' فإن حياتك لن تكون حياة كاملة، لكنك ستتعلم أن ترضى بما تأتي به الدنيا بمقاومة أقل بكثير.”

“سمعت ذات مرة عن كتاب يوجز الرسالة التي توجهها هذه الاستراتيجية: انا لست عاى ما يرام وانت لست 
على ما يرام ولكن لا بأس بذلك هون على نفسك فمن يكون اي منا كامل مائة بالمائة ولا حتى بنسبة قريبة 
من ذلك وبشكل عام فإن ما يهم هو ان تبذل قصارى جهدك وانت تمضي في الاتجاه الصحيح وعندما تتمكن 
من ان تحتفظ دائما بمنظور سليم للأمور ورضا داخلي دائما على نفسك فستكون سائر على الدرب الذي 
سيوصلك الى حياة اكثر سعادة.” 

google-playkhamsatmostaqltradent